أخبار عدن

العقيد محمد عكف عوض يوضح سبب استدعاء الكاتبة عفاف سالم يحيى إلى النيابة.

الخميس 09 يوليو 2020 07:45 مساءً (عدن الغد) عبدالإله عميران


 في الأيام السابقة حدث جدل في وسائل التواصل الإجتماعي حول استدعاء الكاتبة الأبينية/ عفاف سالم يحيى، إلى النيابة، بسبب مقال تحدثت فيه عن الأوضاع المزرية وتردي الخدمات في مدينة زنجبار، وفسر البعض الغرض من استدعاء الكاتبة هو تكميم الأفواه، ومحاربة الصحفيين في حرية الرأي والتعبير.

وفي حديث خاص لعدن الغد مع العقيد محمد عكف عوض، مدير الأدلة الجنائية في محافظة أبين، وهو الذي قام بتوجيه شكوى وطلب استدعاء الكاتبة، تحدث قائلا: " وجهت شكوى وطلب استدعاء للكاتبة بسبب مقالها الموسوم بزنجبار ... محافظ غائب ومأمور غارق في شهر العسل "

وأضاف: " ما ذكرته الكاتبة عفاف سالم في مقالها من تردي الخدمات لا غبار عليه، والكل يعلم عن تردي الخدمات في مدينة زنجبار، ولا يخفى ذلك إلا على شخص ليس له بصيرة، ولكن الاستدعاء للكاتبة كان بسبب ذكرها في المقال أمور شخصية خاصة ومتعلقة بأولاد عكف وأن محافظ أبين كان في زيارات متواصلة وفي وفاق واتفاق مع الحاج عكف، وأن المحافظ هو الدجاجة التي تبيض لعكف وأولاده ذهباً، ويا بقرة صبي لبن، وهذه الأشياء التي ذكرتها ليس من خصوصيات ومبادئ الصحفي أو الكاتب أن يتطرق إليها"

وأردف قائلاً: " بأن الكاتبة عفاف من ابناء حي الطميسي في زنجبار، وجميعهم أبناء حي واحد، ولكن مؤخراً انتقلت الى محافظة عدن، وكتبت مقالها وهي في محافظة عدن، واستدلت في كتابته إلى أحدى المواطنات، وكان حري بها كونها صحفية وتبحث عن الحقيقة أن تنزل إلى أبين وتكتب ما تشاهده على الواقع، وتتناوله بكل حياد"

وفي موضوع تهديد العقيد/ عكف للكاتبة، قال: " كنت على تواصل مسبق مع الكاتبة، وأخبرتها في رسالة بأنه كان  يجب عليها تحديد أولاد عكف الذين يبيض لهم المحافظ ذهباً بالاسم، كون ليس الجميع من أولاد عكف يسكنون في أبين، وهذه إساءة لهم، واخبرتها أننا سنلتقي في النيابة للرد على تساؤلاتنا، والنيابة وجدت للجميع ونحن نبحث عن القانون، وإلا كان بالإمكان الرد عبر منشور مضاد كوننا أبناء حي واحد ونعرف بعضنا جيدا، ولا زلت متمسكاً بدعوتي للكاتبة إلى النيابة"

وبالنسبة لتكميم أفواه الصحفيين قال العقيد/ عكف: " لا يخفى على أحد بأن في محافظة أبين يستطيع الصحفي أن يكتب وينتقد دون وجود أي مضايقات أو محاولة لتكميم الأفواه، ولم يسبق في أبين أن استدعت السلطات الامنية أي صحفي من سابق لان الكل يعرف حدوده أين تنتهي".

وفي جانب الإدانة من بعض الأخوة حول استدعاء الكاتبة، قال: " وصلتنا الكثير من التنديدات من بعض الصحافيين وأن استدعاء الكاتبة لغرض تكميم الأفواه، وهذا شيء لا أساس له من الصحة، وكل من أراد الحقيقة عليه أن يقرأ مقالها جيداً"

وفي علاقة العقيد/ عكف بالأخ محافظ محافظة أبين، تحدث قائلاً: " تربطنا علاقة جيدة بالأخ المحافظ، وليس كما ادعت الكاتبة أن هناك خلافات، وبخصوص أني أبحث عن مناصب، فأنا مدير للأدلة الجنائية في أبين منذ العام 2013م ومن قبل تعيين اللواء الركن/ أبو بكر حسين سالم محافظاً لأبين، ولم أطلب يوماً من الأخ المحافظ تعييني في منصب، وإن عرض علي أي منصب فما المانع في أن أتولى ذلك المنصب".

واختتم العقيد/ عكف حديثه: " على الاخوة الصحفيين أن لا يستعجلوا ويتريثوا ويتابعوا الحقيقة.. فمن خلال هذا الموقف اتضح ان هناك من اتخذ مواقف عدائية ضدنا دون ان يطلع على الموضوع وهذا غلط ..فالصحافة مسؤولية بالغة التأثير.. لذا علينا ان لانكون عاطفيين.. تحروا الصدق".



شاركنا بتعليقك