ملفات وتحقيقات

التعليم الإلكتروني ودوره في تكوين شخصية الطالب

الاثنين 11 مايو 2020 01:35 صباحاً (عدن الغد)خاص:


تقرير / الإعلام التربوي:

مفهوم التعليم الإلكتروني
مع انتشار وسائل الاتصال الحديثة انتشر مفهوم التعليم الإلكتروني، والذي يعني: التعليم باستخدام وسائل الاتصال الحديثة، من حاسوب، وشبكة إنترنت، ووسائط، مثل: الصوت، والصورة، والفيديو، سواء كان ذلك في الفصل، أو التعليم عن بعد، وذلك بأقل وقت وجهد، وأكبر فائدة، وفي الكثير من الأحيان يكون التعليم الإلكتروني في بيئة بعيدة عن المعلم، مما أتاح فرصة أكبر لعدد أكبر لتلقي التعليم بكل يسر وسهولة.
وتسعى المؤسسات التعليمية والتربوية بشكل حثيث إلى النهوض بالعملية التعليمية والتربوية إلى أعلى مستوياتها، وتوظف من أجل ذلك كافة الاستراتيجيات والطرق والوسائل التعليمية والأساليب المختلفة لترقى بالعملية التعليمية إلى أفضل حال, ويتم ذلك من خلال مواكبتها التطور الحاصل على الساحة المحلية والعالمية.
ومن أكثر الأمور حداثة التعليم التكنولوجي أو الإلكتروني، الذي قصر المسافات وقرب البعيد وجعل المجرد محسوسا أو شبه محسوس، بل وأصبح أداة سهلة التناول بيد أطراف العملية التعليمية برمتها.
وفي ظل تكنولوجيا المعلومات والاتصالات أصبح المعلم بانيا للمعرفة وموجها للفكر, وميسرا للنشاطات الطلابية, ومقوما لمستوى تحصيلهم اعتمادا على أحدث التقنيات في التعلم التفاعلي الذي يوظف التكنولوجيا بعدة طرق ليصبح الكتاب الأصم المجرد مدرسة متنقلة بين دفتيها طالب ومعلم ومادة تعليمية ونوافذ يدخل بها إلى العالم.
ويقوم المنهاج التفاعلي على تصميم البرامج التعليمية التي تخدم المناهج التعليمية التي أقرتها وزارة التربية والتعليم وحوسبتها على أحدث البرامج التعليمية والتي جعلت الكتاب ناطقا متفاعلا من خلال تفعيل الأنشطة الموجودة في الكتاب وإمكانية تنفيذها وتقييم الأداء مباشرة من خلال استراتيجية التعزيز المتبعة في البرمجة أو من خلال إضافة مقاطع فيديو مصممة خصيصا لتقرب المفاهيم المجردة للطلبة والتي يدخل الطالب عليها من نوافذ وأيقونات معينة.
فتكنولوجيا التعليم ورقمنة التعليم أصبحت لسان هذا العصر واللغة التي يفهمها الطلبة، في كل دول العالم، ومن خلالها تصل الأفكار بأسهل الطرق واستيعاب كم أكبر من العلوم والمعارف.

التعليم الإلكتروني في اليمن
تسعى الجمهورية اليمنية كغيرها من البلدان النامية عبر بعض المؤسسات الرسمية إلى الولوج في التعليم الإلكتروني اللازم لدعم مسيرتها التنموية؛ حيث شهدت الأعوام الأخيرة العديد من التحولات والخطوات الرامية لإقامة مجتمع المعلومات، إلا أن تلك الجهود تتطلب تطوير السياسات والخطط وتهيئة عناصر البنية التحتية والتطبيقات الإلكترونية وتأهيل القدرات البشرية في المؤسسات التعليمية.
وفي ضوء ذلك تم إضافة مادة الحاسب الآلي منذ عدة سنوات لطلاب المرحلة الثانوية في اليمن، مما شكل خطوة في الاتجاه الصحيح لنشر ثقافة تكنولوجيا المعلومات في المجتمع اليمني. إضافة إلى استخدام الحاسوب وإنشاء معامل الحاسوب في بعض المدارس.
ويعد قيام وزارة التربية والتعليم بعرض نتائج الشهادات العامة للتعليم العام والفني المتمثلة في الصف التاسع الأساسي والصف الثالث الثانوي بأقسامها المختلفة عبر موقع الوزارة بداية الانطلاقة نحو توظيف تقنيات الاتصالات والمعلومات في التعليم.

أنماط متطورة للتعلم عن بعد
التعليم الإلكتروني هو وسيلة من الوسائل التي تدعم العملية التعليمية وتحولها من طور التلقين إلى طور الإبداع والتفاعل وتنمية المهارات، ويجمع كل الأشكال الإلكترونية للتعليم والتعلم، حيث تستخدم أحدث الطرق في مجالات التعليم والنشر والترفيه باعتماد الحواسيب ووسائطها التخزينية وشبكاتها.
ولقد أدت النقلات السريعة في مجال التقنية إلى ظهور أنماط جديدة للتعلم والتعليم، مما زاد في ترسيخ مفهوم التعليم الفردي أو الذاتي؛ حيث يتابع المتعلم تعلّمه حسب طاقته وقدرته وسرعة تعلمه ووفقا لما لديهِ من خبرات ومهارات سابقة.
ويعتبر التعليم الإلكتروني أحد هذه الأنماط المتطورة لما يسمى بالتعلم عن بعد عامة، والتعليم المعتمد على الحاسوب خاصة. حيث يعتمد التعليم الإلكتروني أساسا على الحاسوب والشبكات في نقل المعارف والمهارات. وتضم تطبيقاته التعلم عبر الويب والتعلم بالحاسوب وغرف التدريس الافتراضية والتعاون الرقمي. ويتم تقديم محتوى الدروس عبر الإنترنت والأشرطة السمعية والفيديو والأقراص المدمجة.

خصائص التعليم الإلكتروني
يمكن اختصار خصائص التعليم الإلكتروني في كونه يقدم عبر الحاسوب وشبكاته، محتوى رقميا متعدد الوسائط (نصوص مكتوبة أو منطوقة، مؤثرات صوتية، رسومات، صور ثابتة أو متحركة، لقطات فيديو) بحيث تتكامل هذه الوسائط مع بعضها البعض لتحقيق أهداف تعليمية محددة.
ويدار هذا التعلم إلكترونيا، حيث يوفر عددا من الخدمات أو المهام ذات العلاقة بعملية إدارة التعليم والتعلم فهو قليل التكلفة مقارنة بالتعليم التقليدي.

التعليم الإلكتروني وشخصية الطالب
يساعد التعليم الإلكتروني المتعلم على اكتساب معارفه بنفسه فيحقق بذلك التفاعلية في عملية التعليم (تفاعل المتعلم مع المعلم، مع المحتوى، مع الزملاء، مع المؤسسة التعليمية، مع البرامج والتطبيقات) كونه يوفر إمكانية الوصول إليه في أي وقت ومن أي مكان.
وينقل التعليم الإلكتروني مركز المنظومة التعليمية من المعلم إلى المتعلم مع التطوير المستمر في برامج ومناهج تعليم تحقق تعليما يعتمد على فهم خصائص الطلاب ومراعاة الفروق بينهم.
كما أن هذا النمط من التعليم يزيد فرص اتصال الطلاب بينهم، وبين المعلم، ويوفر شرحَ المادة التعليمية، بحيث يمكن الرجوع إليها في وقت لاحق، ويعطي الشعور بالمساواة بين جميع الطلاب، كما يعطي فرصةً للطالب في المساهمة بوجهة نظره دون أي عائقٍ.
وعليه فإن التعليم الإلكتروني يسهم في توفير حلول عملية للعديد من المشاكل والمعوقات التي تعتري النظام التعليمي التقليدي، فهو يتيح تكافؤ الفرص بين الطلاب دون تفرقة بسبب الظروف الاجتماعية والاقتصادية وغيرها، مما يرفع شعور الطلاب بالمساواة في توزيع الفرص التعليمية؛ فالطالب يستطيع الإدلاء برأيه في أي وقت ودون حرج من خلال الوسائل الإلكترونية، خلافا لقاعات الدرس التقليدية التي تحرمه من هذه الميزة، كما أن التعليم الإلكتروني يتيح نفس لجميع الطلاب المشمولين في النظام الفرصة ذاتها مما يضمن لهم توفر الكتب والمعامل والمعلمين.
كما أن التعليم الإلكتروني يوفر المرونة في تعليم الطلاب، ونقل المعرفة إليهم بصرف النظر عن الزمان والمكان الذي يتواجدون فيه. ويسهم في تقليل مصروفات السفر والانتقال بالنسبة للمعلمين والطلاب، حيث يمكن للمؤسسة التعليمية الاستفادة من أفضل البرامج والخبراء دون الحاجة إلى انتقال أي منهم، حيث يتم التواصل عبر شبكة الإنترنت.



شاركنا بتعليقك