ملفات وتحقيقات

مواطنو خنفر لـ(عدن الغد): تكاثر الامراض في شهر رمضان.. وغياب الادوية المناسبة

الخميس 07 مايو 2020 07:18 مساءً خنفر(عدن الغد)خاص:


تقرير: ماجد أحمد مهدي


انتشرت الامراض بشكل كبير خلال الفترة الاخيره وما قبلها وذلك بسبب هطول الأمطار وتكاثر البعوض وبيوضه وسرعه انتشاره في ضواحي خنفر ومناطق الارياف مما اكتض مستشفى الرازي بالمرضى منهم من اصيب بحمى الضنك والاخر مرض المكرفس الذي يصيب المفاصل وخصوصا كبار السن وعلى وزارة الصحه تفعيل دورها في توفير الادوية والمستلزمات الطبيه ليستقيم العمل بشكل أفضل.

 

جهود تبذل

وقال محضار طبيب عام مساعد يستقبل مستشفى الرازي العام العديد من الحالات المشتبه بمرض حمى الضنك ومرض المكرفس الذي انتشروا في الفترة الماضية بكثره ولعدم توفر الادوية والمستلزمات الطبية المناسبة وتعطى لهم بعض المسكنات والمحاليل صباحا ومساء حيث وصلت عدد الحالات الذي يستقبلها مستشفى الرازي يوميا من مختلف مناطق المحافظة من 30/40 حاله في اليوم الواحد ويعود انتشار هذا الامراض لتكاثر البعوض الناتج عن هطول الأمطار ويتم تحويل بعض الحالات الذي يستصعب علاجها الى مستشفيات في محافظة عدن واصيب ثلاثه من العمال الصحيين ونناشد قيادة السلطة المحلية في المحافظة للاهتمام بمستشفى الرازي العام لما بيذله ويقدمه من جهود في استقباله للحالات من مختلف مديريات المحافظة وتوفير مختلف انواع الادوية والمستلزمات الطبية .

 

بحاجة للدعم


واضاف علي عباس عبيد مساعد طبيب اطيب المواطنين بالحميات (( حمى الضنك والمكرفس)) الذي انتشرت بكثره في جميع مناطق ابين وخصوصا الدرجاج والميوح وباتيس والمخزن لان هذا المناطق يتكاثر البعوض فيها بسبب هطول الأمطار المتواصل وطفح مياه الصرف الصحي و هذا هو السبب الرئيسي في انتشار الحميات ومده انتشار تلك الامراض ماقبل شهر رمضان ب40 يوم وهذا الحميات ليس لها اسم محدد بل اطلق عليها اسم المكرفس وحمى الضنك ويصيب هذا المرض غالبا المفاصل يحتاج لكي يشفى منه الراحه التامه ولا يخلوا مستشفى من هذا الحالات يوميا ويزيد الضغط على قسم الطوارئ في استقبال الحالات بشكل متواصل.


واضاف عبيد على المنظمات العامله في المحال الصحي دعم المستشفى بمختلف انواع الادوية والمستلزمات الطبيه والكوادر ليقدم خدماته بشكل أفضل.

 

انتشار الامراض


وعبر الأستاذ عبدالفتاح علي عاطف رغم الجهود التي يبذلها العمال الصحيين في مستشفى الرازي في معالجة الحالات المصابة بمرض حمى الضنك ومرض المكرفس الذي انتشر مؤخرا في محافظة أبين واصيب به كثير من المواطنين مما زاد الضغط على مستشفى الرازي يوميا ممن هم بحاجه للعلاج وأصبح السواد الاعظم يترددوا على اروقة قسم الطوارئ في مستشفى الرازي لعدم قدرتهم على تحمل تكاليف العلاجات في المستوصفات والعيادات الخارجية وعلى قياده وزارة الصحه و المنظمات الداعمه توفير الادوية والمستلزمات الطبية للحد من انتشار هذه الامراض على نطاق واسع بين صفوف المواطنين في مديرية خنفر الذي تعد كبرى مدن ابين.

 

زمن قياسي

واضاف الناشط المجتمعي الاخ عادل جيبوتي انتشرت هذه الامراض بكثرة في زمن قياسي وغير متوقع واصيب به كثير من الناس وكثر الضغط على مستشفى الرازي العام في محافظة أبين وحتى الان لا توجد ادوية مناسبة لعلاج المرضى وكل ما يوجد ادوية مقاربة للعلاج وكل ما يستخدم هو مسكنات وغيرها ..



شاركنا بتعليقك