ملفات وتحقيقات

مواطنو أبين لـ(عدن الغد): شبح الاسعار يخيم في سماء أبين

الاثنين 04 مايو 2020 03:20 صباحاً أبين(عدن الغد)خاص:


 

تقرير: ماجد أحمد مهدي


مع اطلاله شهر رمضان الفضيل تزايدت اسعار المواد الغذائية الرئيسية
الذي يحتاجها المواطن بشكل ضروري بسبب ارتفاع اسعار الصرف الدولار والريال السعودي مما جعل تجار الجمله يرفعون اسعار السلع الغذائية وهذا الزيادة كدرت عيش المواطن البسيط الذي يواجه صعوبة في توفير ابسط متطلبات الحياة الكريمة لأفراد اسرته وعلى مكتب الصناعة والتجارة في المحافظة استشعار حجم المسؤولية الملقاه على عاتقهم في تفعيل الدور الرقابي على تجار الجملة ومراقبة التجار عن كثب .

 

اسعار مرتفعة


وقال الشيخ عمر مبلغ
بصراحة ارتفاع المواد الغذائية خلال الاونه الاخيرة أصاب المواطن بذهول وحاله من الجنون في ارتفاع السلع الاساسية بشكل غير معقول ولامقبول وخصوصا نحن في الشهر الفضيل كان من الارجح على فئة التجار وأصحاب راس المال أن يتقوا الله في هذا الشهر الفضيل ويكونوا عونا وعامل مساعد للمواطن ولكن مايحصل هو العكس وعبر صحيفة "عدن الغد" نناشد السلطة المحلية وكافة الجهات ذات الاختصاص بأن تقوم بدورها في ضبط الاسعار لأن المواطن يعيش في وضع مزري جدا .

 

قراصنة الفساد


واضاف الاعلامي ايهاب المرقشي تعود أسباب إرتفاع أسعار المواد الغذائية أولا الى عدم إستقرار الجانب الإقتصادي وتخبط اسعار صرف الدولار مابين إرتفاع وهبوط والشي الآخر هو ضعف دور الرقابة الصارم من مكتب الصناعة والتجارة في محافظة أبين في ترك تجار الجملة يحددوا سعر السلعه كما يشاؤ مما زاد جشعهم وسهل لهم عملية تخزين المواد الغذائية واحتكار عملية البيع والضحية هو المواطن المغلوب على أمره نتيجة قراصنة الفساد .

 

غياب سلطوي في المحفد


وعبر المواطن مهدي حميده يعيش المواطن حاليا حياة مريرة وصعبه بسبب الغلاء الفاحش في جميع النواحي ولابد هنا من محاسبة التجار الذين يتلاعبون بالاسعار ونحمل السلطة المحلية المسؤولية الكاملة تجاه هذه المسألة التي تمس شخص المواطن البسيط حيث نشاهد السلطة المحلية في مديرية المحفد ومكتب الصناعة والتجارة لم يحركوا ساكنا بما يعمله التجار الجشعين دون مراعاة المواطن المسكين .

 

الموت السريع


وأشار المواطن محمد ناصر الحالة التي وصل اليها المواطن في ارض باكازم مديرية المحفد في ظل ارتفاع الاسعار حالة يرثى لها بينما سعر البترول والديزل انخفض واستبشر المواطن مع هذا الانخفاض خيرا لكن للاسف يا فرحة ماتمت بل زادت الاسعار اكثر ماكانت عليه من قبل وهذا الامر هو غياب تام للضمير الانساني بمعنى الكلمة يترأسه كلا من السلطة المحليه والتجار وهذا الشيء اوصل المواطن المغلوب على امره الى مرحلة الانهيار ثم موت السريع .

 

غلاء فاحش


وأفاد المواطن صابر عبد الملك مع هذا الغلاء الفاحش أصبح الراتب لا يكفي شئ مع ارتفاع اسعار المواد الغذائية الاساسبة الذي يحتاجها كل مواطن وكل رب اسره اثناء طلوع الراشن الشهري ولوحظ أن كل شهر في ارتفاع مفرط يزيد من معاناة المواطن ويثقل من كاهله وعلى تجار الجملة استشعار عظم المسؤولية في هذا الامر .

 

على راس المواطن


وأشار المواطن امين فيصل الحاج رغم تناقض اسعار المشتقات النفطية في المحافظات الا اسعار المواد الغذائية والاستهلاكية في ارتفاع متصاعد من ساعة لاخر وهذا الشيء اضعف القدرة الشرائية لدى عدد كبير من المواطنين في مديرية خنفر وباقي مديريات المحافظة.



شاركنا بتعليقك