أخبار المحافظات

محافظ أبين يتفقد أعمال تصريف السيول بالدلتا .. وطبيق يستعرض الصعوبات التي تواجه إدارة الري

الخميس 26 مارس 2020 11:16 مساءً أبين(عدن الغد)خاص:


شهدت مديرية زنجبار وبقية مديريات محافظة أبين هطول أمطار غزيرة خلال اليومين الماضيين وتدفقت السيول في عدد من أودية المحافظة .. بسبب المنخفض الجوي الذي تعرضت له المنطقة .


حيث أجرى محافظ محافظة أبين اللواء ركن أبوبكر حسين جولة تفقدية لعدد من الأودية التي تدفقت خلالها السيول في دلتا أبين ..


ووجه المحافظ إدارة منظومة الري بسرعة تصريف مياه السيول لري أكبر مساحة من الأراضي الزراعية لزراعة محاصيل ذات جدوى اقتصادية ووجه بأخذ الاحتياطات اللازمة والعمل بالامكانيات المتاحة لتجنيب الأراضي الزراعية أضرار السيول قدر المستطاع ..


بالإضافة إلى ذلك وجه بتشكيل لجنة لحصر أضرار السيول التي تسببت بإنهيار السدود والدفاعات ونفوق أعداد كبيرة من المواشي وإتلاف المحاصيل الزراعية وانجراف التربة في مديريات خنفر و أحور وجيشان والمحفد


وبدوره قدم مدير إدارة الري عبدالله طبيق شكره لمحافظ محافظة أبين لمرافقته لهم خطوة بخطوة في الليل والنهار للإشراف على تسيير المياه في القنوات والأودية ولتذليل الصعاب نظرا لانعدام الإمكانيات لدى السلطة المحلية بالمحافظة وإدارة الري ..


وأضاف طبيق أن السيول تسببت بتفاقم الأضرار للعقم الترابية التي لم يتم إعادة تأهيلها منذ الموسم الماضي لعدم توفر امكانيات وإعتمادات مالية ، لافتاً أن عمل الري التقليدي الترابي يكلف كثيرا من الملايين وغير مجدي ..


وأكد طبيق أن مكتب الزراعة والري يواجه صعوبات في تنفيذ أعمال صيانة لقنوات الري وأن وزارة المالية لم تصرف الاعتمادات المالية لأعمال تصريف مياه السيول وأعمال الصيانة للعقم وقنوات الري رغم صدور تعليمات من فخامة رئيس الجمهورية المشير عبدربه منصور هادي حفظه الله ورئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، إضافة إلى عدم توفر نفقات تشغيلية لتصريف وتنظيم عملية الري ومنظومة اتصالات لعملية للتواصل بين مشرفي أنظمة الري وإدارة الري وعدم توفر وسائل المواصلات وآليات صيانة العقم الترابية


وطالب الجهات الحكومية ذات الاختصاص والمنظمات الدولية العاملة في القطاع الزراعي لتمويل مشاريع لبناء متنفسات جابيونية للحفاظ على ري الأراضي الزراعية بطريقة صحيحة تحميها من الانجراف بشكل دائم ..


من جهتهم طالب المزارعون في مختلف مديريات محافظة أبين الحكومة والجهات المعنية بسرعة الانقاذ لإصلاح الأضرار وعمل الحلول الجذرية لحل مشكلات منظومة الري التي نهبت وانهارت بسبب الحروب السابقة لتجنب أي أضرار جديدة وإنعاش القطاع الزراعي ليعود إلى سابق عهده ..


ووجه المزارعون مناشدتهم مرة أخرى لصندوق أبوظبي لتمويل إنشاء سد حسان المشروع الحيوي لما له من أهمية للحفاظ على مياه السيول لري عشرات آلاف الهكتارات من الأراضي الزراعية وتجديد مخزون المياه الجوفية ..


كما شكر مواطني مديرية زنجبار محافظ محافظة أبين اللواء ركن أبوبكر حسين ومدير عام المؤسسة المحلية المهندس صالح بلعيدي لمسارعتهم بالتدخل المباشر للإشراف على شفط مياه الأمطار من شوارع مدينة زنجبار ونظافة أسواقها ..


وطالبت قيادة السلطة المحلية بالمحافظة الحكومة بتوفير سيارات شفط وآليات النظافة ووحدة طوارئ وتدخل سريع لانقاذ العالقين من المواطنين في الخطوط والطرقات واصلاح الأضرار التي تلحق بها ..


وحذر المهندس صالح بلعيدي من الكوارث البيئية وانتشار الأمراض والأوبئة في المدن التي قد تحدث بسبب ركود مياه الأمطار وتحولها إلى مستنقعات واختلاطها بمياه الصرف الصحي، آملا لاستجابة سريعة من الحكومة للتدخل لتلافي ذلك قبل حدوثه وانشاء محطة معالجة للصرف الصحي ..

 

*من محمد ناصر مبارك
تصوير / بشير الزيدي



شاركنا بتعليقك