آراء واتجاهات
الخميس 26 مارس 2020 06:25 مساءً

أتقوا الله وأرجعوا إلى إيمانكم وضمائركم وإنسانيتكم فكورونا عدو الجميع 

احمد حسن العقربي

 

 

بقلم / أحمد حسن العقربي

مأ ألطف كلمة الإنسانية في هذه الدنيا الفانية، وما أشرحها بصدور سامعيها، بل إنني أقطع القول جازمـًا: إن موضوع الإنسانية هو أهم درس ينبغي أن يتعلمه محتكري قوت الشعب والتجار الجشعين، الذين بدأوا يطلون برؤوسهم مع هيجان حمى الهلع والخوف، الذي ينتاب الناس هذه الأيام، خوفـًا من وباء كورونا الذي بات يهدد البشرية بأكملها.

 

لكن الشيء المفزع حقـًا هو ليس الموت؛ وإنـَّما هو جشع التجار الذين يمتصون دماء المواطنين بارتفاع أسعارهم الخيالية للمواد الوقائية، كالجلوبسات أو الكمامات الوقائية أو المبيدات والمطهرات الصحية أو في الارتفاع الجنوني لأسعار المواد الغذائية التي تزداد ارتفاعـًا دون سقف محدد مع ارتفاع درجة الهلع والخوف من الإصابة بوباء كورونا، والتي يضطر المواطن شراؤها بأي ثمن ولو دخل في دائرة الدين الطويل الآجل والهكبة؛ لأن المسألة أصبحت بالنسبة له حياة أو موت، أو إذا تطور الأمر سيظل المواطنون محجورون في منازلهم أو الامتثال لعدم التجوال بقرار حكومي، بل المستغرب والمُحزن في آن واحد أن يتصاعد لهب نيران الأسعار والدولة غائبة غيابـًا كليـًا عن الرقابة، وكأن الأمر لا يهمها – لا من قريب أو بعيد – وأصبح حقـًا أن الشيء المفزع والمخيف ليس هو الموت، وإنما هي الحياة التي أربكتها وزادت من معاناتها نزوات التجار محتكري قوت الشعب، في مثل هذه الظروف الإنسانية الاستثنائية العالمية التي باتت تهدد البشرية بأكملها.

إن مثل هذه الحياة التي ترعى في صحراؤها الإنسانية ديدان جشع التجار وفيروسات أطماعهم وغرائزهم المادية جعلت الحياة خالية من الإنسانية، لا يتحكم فيها وازع ديني ولا أخلاقي ولا ضمير وطني.

 

بل ما تسيَّد هذا المشهد التراجيدي الإنساني موقف المواطن الكهل الذي لفت نظري ضمن طابور المتسوقين الطويل أمام مبنى أحد المجمعات الاستهلاكية في كريتر حائرًا أشبه ما يكون بشخص قد فقد هويته في صحراء لا بداية لها ولا نهاية، قد أغلقت في وجهه المسالك وسدت بين مآربه مسارات النجاة.

فقلت له ماذا بك؟ إن وجهك يكاد يكون صفحة قاتمة يقرأ فيها من يشاهدك آلام أبناء عدن جميعـًا، ومصائب الدهر كاملة وغير منقوصة، ما شأنك أخبرني؟ قال لي: وما لي لا أكون كذلك، فقد فقدتُ كل أمل في الحياة المرعبة والمهيبة، لا دولة تهتم بنا ولا تدافع عنا من المتاجرين بقوت الشعب وتجار الموت، ومضى يقول:

لقد فقدت كل رجاء وأصبحت لا أخاف الموت، فالحياة والموت أصبحا عندي سيَّان يهددان جسم واحد، إنـَّها حياتي وكأن القدر قد أعلن في وجهي حربه الشعواء لا محالة.. هكذا رجعت من المجمّع خال الوفاض وعدتُ إلى عقر منزلي بعد أن أعيتني الحيلة لاستدرار عطف التجار ليخفضوا لي ما أردت شراؤه لمواجهة وباء كورونا، لكن دون جدوى فاقتنعت أنـه قد تآمر علي جشع التجار وتهديد وباء كورونا وفشلت في إقناع أمراء الجشع بحالتي وصفر يدي من كل شيء لأنني بدون راتب لا أملك سوى قليل من المال استدنته من الجيران كوني أحد منتسبي الجيش الجنوبي الذين لم يتسلموا رواتبهم حتى اليوم، ولا حول لهم ولا قوة!!

هذا المشهد أعاد بي إلى الذاكرة للقول المأثور للأديب الروسي تولستوي الذي يقول فيه : "إنّ الشيء المفزع حقـًا ليس هو الموت؛ وإنـما هي الحياة التي لا تصحبها آمال.. فتلك في عرف الناس حياة، بينما هي في الحقيقة والواقع أشر من الموت!!".

مثل هذا المشهد الدرامي الإنساني أثار حفيظتي وأوصلني إلى قناعةٍ أن هذا التاجر الجشع هو إنسان ناقص عقليـًا ووجدانيـًا وعاطفيـًا، يعيش في أغوار نفسه السحيقة يعربد في غاباتها البدائية الموحشة باطنه أشبه بصحراء جرداء فيها أعاصير قاتلة ووحشية ومخاوف وعطش وجوع قاتل للمادة وطمع الدينا ونقص في الأيمان بل وكأنـه شمس محرقة وليل بارد مرعب ومخيف، وحينها آمنت أشد الإيمان والاقتناع أن حياة هؤلاء الجشعين حياة تائهة وضياع قاتل صحراء قاحلة لا تنمو فيها الرحمة أو العطف وتخيم في سمائهم سحب الجشع والاستغلال والانانية وظلم الإنسان والجماد الذي لا ينمو وتدب فيه كل عوامل النقص والفناء، نعم ليس المادة هي كل رصيدنا في الحياة، وليست المادة وحدها هي عامل السعادة الوحيدة في الحياة، وليست هذه السنوات التي نعيشها على هذه الأرض إلا وعاء.. نعم وعاء نملأه نحن بالخير والمحبة والتعاون ونكران الذات والنأي عن الجشع وأكل الحرام بل بالتفاهم والرضا النفسي الغامر، فعمرنا الزمني هو وعاء الحياة ولكنه ليس الحياة نفسها، وليست المادة التي تصنع منها الحياة، هذا العمر الزمني يتحول إلى شقاوة وإلى ضياع، إن لم تملأه خيرًا وجمالاً وسلامًا وقناعة نفس ومحبة، نعم لقد خلقنا لأبعاد أوسع من الحدود الجسدية، خلقت فينا الغرائز لنحافظ على بقائنا وليس لنعبث بها ويشترك الحيوان معنا في هذه الغرائز، وأحيانـًا نفقد إنسانيتنا عندما ننساق لطبائعنا البدائية، كما ينساق الحيوان، دون القدرة على التعديل والتبديل، والإنسان يمتاز عن غيره من المخلوقات بالوعي وبمقدار ما يفيد من تجاربه وما يستخلصه في النهاية من نتائج لصالح البشرية والمظلومين والبائسين ودون ذلك يصبح الإنسان حيوانـًا، والسمك الكبير يأكل السمك الصغير والوحش الكاسر يفترس الضعيف الصاغر والنبات القوي يقتل الضئيل والنحيل في مملكتي الحيوان والنبات وكذلك الحيوان الناطق إنـه الإنسان الجشع الذي يسري عليه قول الشاعر العربي:

 

قتل امرئ في غابة

  جريمة لا تغتفر

وقتل شعب آمن

  مسالة فيها نظره

 

نعم آن الأوان في هذا الظرف الإنساني الخطير أن يكف تجار قوت الشعب عن غرائزهم الوحشية المادية والكف عن الرزق الحرام الذي يستنكره ديننا الإسلامي الحنيف وكل الرسالات السماوية وضرورات الحياة وحقوق الإنسان، وعلى الحكومة أن تستفيق من غفوتها بدلاً عن اللهث وراء المناصب التي تطمح إلى تحقيقها ولو عن طريق التسلق بالحبال القصيرة، فالشعب أمانة ف عنقها والله المستعان !.


  
جميع الحقوق محفوظة لـ [عدن الغد] ©2020