أخبار وتقارير

البيض مخاطبا الشرعية: استغلوا الفرص التي تقدم لكم فلن تتكرر ولن ينتظركم احد

الأربعاء 22 يناير 2020 11:02 صباحاً عدن((عدن الغد))خاص:


دعا القيادي في المجلس الانتقالي الجنوبي عمرو البيض، الحكومة الشرعية الى استغلال الفرص التي تقدم لهم،، مؤكدا بانها لن تتكرر.

وقال البيض في تغريدة له: ‏التباطؤ في التنفيذ والخروقات التي لا تحصى لا تكفيهم في محاولتهم افشال اتفاق الرياض بل تشرع الحكومة في تصعيد إعلامي ضد المجلس الانتقالي.

ووجه البيض دعوة للشرعية بقول: استغلوا الفرص التي تقدم لكم فلن تتكرر ولن ينتظركم احد.


تعليقات القراء
438348
( اهلاً وسهلاً) طفلة في السادس ابتدائي كتبت العبارات المنشورة في درس الانشاء وحصلت على 0% والدرس الآخر كتبت الانتهازي يموت واقفاً بدون غسل وكفن وحصلت على 150ن% وأنتقلت الى الاعدادية وتآمل دراسة فن الطبخ لتعطم ضحايا اُكتوبر ونوفمبر واشهر المُزايدة وسنوات البحث عن الذات وسط قمامة السياسة !! )) | (( الاستاذ علي ابووضاح ))
الأربعاء 22 يناير 2020
(( ازالة الدموع اليابسة والمتحجرة فوق الخدود اهم من الاستعراض بالاقلام المآجورة ))٠٠ (( وخلف الأكمة دموع الثكالى لاتزال تذرف و أشباح الموتى تصرخ .. و الشاهد الصامت شريكاً في الدنيا ٠٠و ناطقاً في الآخرة .. البعض:كان يوماً عنصراً مهماً و شاهداً لأحداث دامية ٠٠أفضت لضياع الجغرافية و التاريخ و الحقوق و النفوس ٠٠ قبل و اثناء و بعد الجلاء ... المقبورون و المخفيون لم تأتِ الأطباق الطائرة لأخذهم ٠٠ بل أيادي الزمن الدموي الرخيص قادتهم الى الهلاك بغير ذنب !! والأيادي نفسها حركت المركبات و حفرت ٠٠و دفنت ٠٠و مزقت٠٠ و أحرقت الجثامين .. كيف و أين ذهبت و غابت تلك الأيادي ؟؟!!=========================================================================== وهذا البعض: بصفته قائداً مرموقاً سابقاً كما يعتقد شخصياً !!! لماذا لا يفتح فمه و قلبه ؟؟ و يجعل قَلَمِه يسكبُ حبراً نقياً ليُقدم للتاريخ المُلوث بدماءِ الأبرياء - و للأرامل و الأيتام و للأجيال و الأحفاد شهادة ينتظرها الجميع ..!! ليرصف و يفرش الطريق أمامه و خلفه حتى لا يموت حزيناً !! و جرائم أقران البعض والحكام وقادة الدول والحكومات لا تسقط بالتقادم }}[[ والتوثيق التاريخي مصداقية من صميم الواقع المبتسم ]] [[ والبسمة في الجنوب غابت منذُ(نوفمبر 1967 م ) [رُبَّ قَائل٠٠ ماضٍ ] [[ ألمَاضِي لَيسَ حَجَرَاً صَامِتَاً ٠٠٠ هو حَي كَانْ هو حَيٌ ألآن ٠٠]]


شاركنا بتعليقك