أخبار المحافظات

مكيراس ماضي عريق وحاضر مشرق

الثلاثاء 21 يناير 2020 12:51 مساءً (عدن الغد) قاسم عمر المسبحي:


جنوب شرق صنعاء وشمال شرق  عدن وعلى ارتفاع سطح البحر حوالي "8" آلاف قدم .   تقع مديرية جميلة من أقدم مناطق اليمن هي مديرية مكيراس  التي تتربع على سفوح جبل ثرة ، حيث تعتبر مكيراس بالرغم من مساحتها الصغيرة من أعرق المناطق اليمنية وأقدمها وتوجد بها آثار أو سانية و حميرية قديمة وأشهرها امعادية وهي عبارة عن حصون ومقابر قديمة ،وهو ما أكده علماء الآثار والمؤرخين من تاريخ المنطقة أقدم بكثير وان مستوطنة امعادية هي أقدم حضارة تقع في جنوب الجزيرة العربية ومنهم الهمداني في مجلده الأول عن امعادية ،و المؤرخ حمزة لقمان في كتابه تاريخ الجزيرة العربية.

 

واسماء القرى والوديان والمعالم الاخرى في مديرية مكيراس التي تنتمي اسمائها الى ملوك اليمن، ومن أسماء ملوك اليمن  ذي ريدان ،ذي نواس الحميري ،وذي يزن ، ومن أسماء القرى والوديان والمعالم التي تنتمي إلى أسماء ملوك اليمن 28 اسم بين وادي ومعلم وقرية ،وأغلب تلك الأسماء تقع بين الريده ال بجير ومرتعه وبين مكيراس وعريب وهي اسماء وجدت من ذو الأزل ولازالت على الطبيعة الجغرافية حتى يومنا.

1ذي متالب اسم قرية

2ذي مسل اسم قرية

3ذي حوره اسم قرية

4ذم خشب اسم قرية

5ذي حقار إسم قرية أثرية منهارة تقع بين مشعبة والماذن ولازالت معالمها باقية تحت الأرض حتى اليوم.

6ذي صوبان اسم وادي.

7ذي امعورا اسم وادي

8ذا امشرز اسم وادي

9ذم صلاه اسم وادي

10ذم ضراع اسم وادي

11ذات الرخام اسم جبل

12ذروه اسم قرية

13ذي معوسج اسم وادي

14ذي معبل اسم وادي

15ذي خبتر اسم وادي

 16ذي مبرم اسم وادي

17ذي منشف اسم وادي

18ذا مربوب اسم وادي

19ذمخشب اسم موقع أثري

20ذم جثى اسم وادي

21ذي منصب اسم وادي 

22ذي مضرك اسم وادي

ذ23ذي معضام اسم وادي

24ذي مجنان اسم وادي

25ذي مسحم اسم وادي

26ذي محراث اسم وادي

27ذي مجنادل اسم وادي

28ذي مثلة اسم وادي

 

ومن خلال ذلك يظهر ان مديرية مكيراس تحتل المرتبة الأولى على مستوى الجمهورية اليمنية التي تنتمي قراها ووديانها ومواقعها الأثرية الى اسماء ملوك اليمن .

 

وقال الدكتور خالد الحاج ان مكيراس تحتوي مواقع أثرية من فترات حضارية متعددة فنجد مواقع مستوطنات العصور الحجرية التي من أهمها موقع عقبة مآذن الذي يمثل مستوطنة صغيرة مكونة من وحدات معمارية متفرقة ذات تخطيط دائري الشكل، تحتوي على مساكن يتكون بعضها من غرفة واحدة أو غرفتين محاطة بسور خارجي من الاحجار الجرانيتية الغير منتظمة الشكل يصل طول قطر الغرفة ما بين 3- 4 متر لها مداخل في الجهة الشمالية باتساع يصل إلى 60سم 0 شيدت هذه المساكن، بأحجار مبنية من صف واحد من الاحجار الكبيرة الحجم  أما بالنسبة لمواقع العصر البرونزي فتنتشر بصورة كبيرة في مناطق متعددة والتي من أهمها موقع (مُقلة) في مديرية مكيراس، وهو عبارة عن مستوطنة سكنية تظهر بشكل قرية أكثر تنسيقاً وتطوراً من حيث التخطيط الهندسي والكثافة للمنشآت المعمارية التي تظهر بشكل مباني شبه دائرية ومربعة معظمها تأتي بشكل مساكن جماعية بحيث يحتوي المسكن على أكثر من غرفة غرف دائرية أو مربعة ، وبعضها محاطة بسور صغير مبني من صف واحد والأحجار منتظمة وإنما غير مشذبة، كما تحتوي الصخور المحيطة بهذه المستوطنة على مجموعة من الرسوم والمخربشات الصخرية أما مواقع العصر التاريخي فتتمثل بالمواقع القتبانية، والسبئية والحميرية والتي من أهمها على سبيل المثال موقع أمعادية في مديرية مكيراس ، فالموقع يمثل إحدى مدن مملكة قتبان أنشئت علي سلسلة من الهضاب والمرتفعات الصخرية، وعلى ما يبدو أنها كانت تحتوي على مباني ضخمة ، لقصور ومعابد احتوت جدرانها من الداخل والخارج على مجموعة كبيرة من النقوش المكتوبة بخط المسند كما زينت بمجموعات متعددة الأشكال من الأفاريز والمحتويات ،وكذلك كهف وموقع الميفاع 

أحد المواقع الأثرية التي تم اكتشافها خلال أعمال المسح الأثري من قبل الفريق الوطني التابع للهيئة العامة للآثار والمتاحف، يتكون الموقع من مرتفع جبلي يتم الصعود إليه عبر منحدرات صخرية متوسطة الارتفاع ، عبر وادي (ذات ام رخام) الذي يطل عليه من الناحية الغربية ، وقرية امشهور من الجهة الشرقية ، وفي الجهة الجنوبية من بطن هذا الجبل يوجد الكهف الذي يتسع في المقدمة ويضيق من الداخل ، يصل عرض مدخل الكهف 4أمتار وارتفاع 3أمتار ، أما ارتفاع الكهف من الداخل فهو مابين 3 - 2 أمتار. 

 

كما تحتوي جدران الكهف من الداخل على العديد من الرسوم والنقوش المسندية التي نفذت باللون الأحمر تمثل مشاهدا للصيد ، فهي تصور العديد من الأشكال الحيوانية كالوعول والغزلان والجمال التي يمتطي ظهورها أشكال آدمية ، إلي جانب بعض الرسوم النباتية والأشجار .

 

تكمن أهمية هذه الرسوم والنقوش في مضمونها الذي يوضح لنا جوانب عديدة من جوانب الحياة الثقافية والاجتماعية والدينية للمجاميع البشرية التي سكنت هذه المناطق منذ فترة العصر البرونزي وحتى العصور التاريخية ، فإلى جانب تلك المشاهد التي تُعرفنا بأنواع الحيوانات وبيئة المنطقة تظهر الكتابات بأشكالها وصورها المتعددة منذ بداياتها الأولى ومسيرة تطورها سواء من حيث الشكل أو المضمون لنجدها في البداية تظهر بشكل كلمات منفردة لأسماء ، لتتطور بعد ذلك إلى جُمل مكتملة بشكل أدعية مرتبطة بالطقوس الدينية والصيد ، وبذلك نستطيع القول بأن الهدف من هذه الرسوم لم يكن لغرض التزيين والزخرفة ، أو أن من قام بتنفيذها عابر سبيل أو كما يذهب إليه البعض أنها مجرد رسوم للرعاة ، وما يجعلنا التمسك بهذا الإحتمال ، هو أن هذه الرسوم توجد داخل الكهف وفي أماكن لا يصل إليها النور ، بالإضافة إلى ذلك أنه يوجد إلى الجهة الشرقية من موقع كهف الميفاع ، قاع فسيح تنتشر فيه بقايا أساسات حجرية لمنشئات ومباني دائرية الشكل على طول امتداد القاع ، بعضها تتكون من دائرة كبيرة يتوسطها دائرة اصغر منها تحتوي أغلبها على أرضيات عميقة بشكل حفر، يصل طول قطر بعضها إلي حوالي 9 أمتار، وبعضها الأخر تصل إلي حوالي 5م ، وعمق الجزء الظاهر حاليا من 70سم ـ 1متر ، ربما تمثل في مجملها منشآت خاصة بصيد الحيوانات ،إذ يلاحظ امتداد الأسوار الكبيرة لمسافات بعيدة ، يوجد خلفها غرف صغيرة بشكل مخابئ ، تحتوي معظم أحجار هذه المنشآت والسور على العديد من الرسوم الصخرية والمخربشات وبعض النقوش الصغيرة المكتوبة بخط المسند ، ومعظم الرسوم تصور أشكال متعددة من الحيوانات والتي من أهمها الوعول والغزلان والجمال وغيرها الكثير من الحيوانات المفترسة والأليفة ، هذا بالإضافة إلى وجود بعض اللوحات التي تمثل مناظر صيد الحيوانات مما يؤكد طبيعة ووظيفة هذا الموقع، كما يحتوي هذا الموقع علي مجموعة من القبور الكومية خارج إطار السور كما يقول ايضاً الدكتور خالد الحاج  أن أقدم نقش في التاريخ إلى الآن وجد في اليمن في كهف الميفاع بـ مكيراس  

وقد صنفه الباحثون بإنه يعود للعصر البرونزي إلى 4000 قبل الميلاد 

وذلك حسب ما صرح به الباحث اليمني والآثاري  الدكتور خالد الحاج.

 

يا من يحب السياحة

ينظر مكيراس بعيان

والعادية بالصراحة

ما بين عريب وشرجان

تشوف فيها اللوحة

آثار حمير وقحطان

 

 وبنسبة إلى جمال الطبيعة الذي يتناغم ما بين الوديان ، والجبال  ،وتتوزع في اشعاب مكيراس النباتات الهامّة كالأشجار المعروفة باسم أشجار السمر والصدر والطلح والاثل بالإضافة إلى أشجار البلس والتولق ، كما تفتقر الممرات الجبلية إلى المياه ، إلا أن هناك العديد من المجاري السيول ، والتي تعد من أهمّ موارد المياه لأنواع الحيوانات التي تعيش وتتواجد في تلك المناطق.

 

يامكيراس يسقيك المطر كل ليلة 

فيك لغصان تضحك بالورود الجميلة

 

يارعى الله ليالي ماتهز المخيلة 

من ذرى الجمل لازم بايحصل جميلة

 

ويتميز جو مديرية مكيراس بانة معتدل على مدار العام ، ما عدا أشهر الشتاء الذي يكون باردا .

 وتشتهر مكيراس بالزراعة ،وتتمتع بالمناخ الممطر والتربة الصالحة لزراعة ، حيث كانت هي الموردة للخضروات وبعض الفواكه لجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية سابقا وكان يطلق عليها سلة الجنوب الغذائية ، ومن أهم منتجاتها الزراعية .

الحبوب

القمح ، الشعير ،الدجر ،الروم ،الذرة

الخضروات

السلطة ( الخس)، الكبوش ( الملفوف ) الكراث ،البقل الجزار، الكوسه ،البصل ،البسباس ( الفلفل) 

 

الفواكة

الرمان ،الفرسك ، البلس ،التين ، الليمون،البرقوق . وتتمتع مكيراس بالمناخ الممطر والتربة  الصالحة لزراعة .

 

‏اما مكيراس جنه خضراء بها الفن الوان

‏فيها زراعه كثيره عنب وفرسك ورمان

 

ولكن بعد ذلك قلة الأمطار وشح المياه، لم تعد تلك الزراعة  كما كانت ويرجع ذلك ايضاً للإهمال الشديد الذي واجهته سواء من الحكومات المتعاقبة او من اهلها الذين فضلوا الاغتراب على الاستمرار في الزراعة .

 

تتمركز قبائل ال عوذله في مناطق لودر ( الكور ) ومكيراس. ( الظاهر) وقبيلة ال عوذلة هي من أعظم القبائل اليمنية استوطنت في لودر ومكيراس في ابين،وتاريخها كبير وتنتسب قبيلة العواذل الى العائذ بالله « عيذ الله » بن سعد العشيرة بن مدحج بن سبا كهلان.

 

يامكيراس لاطال البلا ويش همك 

عسكرك فيك والسلطان خيك ابن عمك 

 

ومن القبائل  العوذلية التي في مديرية مكيراس ( اهل قاسم علي ولهم المشيخة في الكور والظاهر  وهم من كان يحكم السلطنة العوذلية سابقا .

وقد حكمها في أواخر القرن الثامن والتاسع عشر وبداية القرن العشرين الميلادي السلاطين التالية اسماؤهم :

أولاً : أسرة آل العوسجي :

1-السلطان / العوسجي بن صالح بن احمد بن حسن الهيثمي

2-السلطان / أحمد بن صالح بن احمد بن حسن الهيثمي .

3-السلطان / محمد العوسجي بن صالح بن احمد بن حسن الهيثمي .

ثانياً : أسرة آل أحمد بن قاسم بن علي بن احمد بن حسن الهيثمي .

1-السلطان / احمد بن قاسم بن علي .

2-السلطان / قاسم بن احمد بن قاسم بن علي .

ثالثا: أسرة آل جعبل بن قاسم بن علي

وكان آخر السلاطين السلطان / صالح بن حسين بن جعبل ( 1347 ـ 1388 هـ ) ( 1926 ـ1967م )   وكان الامير جعبل بن حسين المسؤل عن شؤن مكيراس .

 ومن القبائل كذلك في مديرية مكيراس ال بركان  ،ال منصوري ، ال جعيملان ،ال فدا ، ال شهور ال بجير ،ال وحيش ، ال مرزوق ، ال مسبحي ،ال عسيل ال ضمج ، ال حبش ، وال ثابتي وال نخعي ،  وال يزيدي ، وال مقطع ، والسادة وقبائل واسر تتبع قبيلة ال عوذلة في مكيراس( الظاهر ) .

 

ومديرية مكيراس تتكون من عدد كبير من القرى والقبائل 

بركان ،عريب ،العنب ،امحتار ،أمهجر ،أمصلول ،الحجلة ،صمة ،أمليلي ،أمعابر ،كريش ،شرجان ،آل العميري ،آل مذلوح ،آل جعيملان ،آل الجرادي ،القريةأهل عبيد ،بيت عبد الخالق ،المداحس ،السادة ،الهجر ، بيت القاسي ،بيت عباس ،الرباط ،الحتار ،المدمنة ،الغزرية ،آل السقاف ،الماذن ،الفرع ،السر ،آل مرزوق ،آل نوام ،المحامدة ،بيت الخضر حسين اليوسفي ،آل جراف ،السحراء ،آل محوى ،آل سنان ،حيد المشيام ،العادي ،الوادي الغول ،الحيد آل محمد ،منصب ،آل حنيش الضهر ،العرق ،آل شميلة ،صالح محمد سمع ،آل سفيان سمع ،ساكن محمد قاسم ،آل منصر العابر ،قرية لحيك ،آل لحوس ،آل عيسى ،آل سيار ،ملهوس ،بلاس ،الحلال ،أمصوف ،حبيل أمسوق ،الحضن حضة ،قرية بلغيث ،أمضيق ،حصي ،هجرة

 ،آل محمد شيخ ،آل عمر ،آل أمجرو ،أمحاط ،أمقوام ،آل زرب ،حيد أمتولقة ،آل الصيدي ،آل عمار ،أمطيان ،إم جناح ،أمخرقاء العلياء ،أمخرقاء السفلى ،المستبري ،ذمنصاب ،سفعه ،بريان ،الرصيفة ،السويدي ،الصلابة ،نوعان ،عفارة ،السد ،المبشع ،أمعجماء ،صروم ،الغول ،موجم ،القواصر ،الرحبه ،كرمة ،أمنخلة ،الدمادم ،آل قاطش ،آل صميم ،شرمان فضيلي ،ضلفاع ،آل موسى أمبوبك ،آل عوض ،،أمغريس ،ساكن الشهري ،العطفة ،رحبة اليوسفي كريش ،ثعوبة ،ظفر صلي ،أمعابر ذي مسل ،آل حيدان ،ذي مسل ،مكرارة ،الموشع ،آل مشعر ،آل الشوذحة ،آل الحامد ،آل معوض ،آل سمنة ،نبتاء ،العقمة ،آل مصقع ،آل الميسري ،الجدل ،الواغلة ،آل فقيه ،آل الدهبلي ،الخربة. آل مجيد ،أمصلعاء ،آل شواح ،العين ،الصعيد ،الظاهرة ،نجد عمر ،آل التابعي ،آل جحزر ،آل العبري ،آل الفطيس ،الكبيشية ،آل دهمة ،آل بازع ،آل أمزيد ،العنب ،القرية ،مجدع ،الفداء ،الصلول ،مشعبة ،القاع ،آل قاسم علي ،المسابحة ،عر ،العابر ،آل سعيد ،البويب ،بيت جعدي ،أمنحر ،أمليلي الجبانة ،آل علي بن عمر ،الفريخية ،الشعبة ،آل عباد ،آل الخضر ،الجناح ،الجبوب ،بو رفاعي، ال حوشان ،آل معرجي ،آل هادي ،شمج ،نمر أمعطف ،قرية حسين

آل علي بن سالم العز ،مرتعة ،أمحاط ،الجبوب ،جابرة ، أهل صابر ،ساكن ،عباس،حشيرجة ،سعود ،ليلان ،الحصن ،الهيجار ،ذمدار ،القشعمة ،أمعطفة ،ذا أمبرم ،ذا مطباق ،أمرحبة ،المسبحي ،آلمشدل ،موشع ،الحبل ،الحمة ،حذام ،دمنشف ،النجار ،شعب باعينين ،هدالة ،المعطف ،الغثيمة ،الشقفة ،حيد ،آلحسن ،ساكن ،علي ،محمد ،ساكن ،محسن ،محمد ،الحضن ،القسامة ،ذملاح ،أمنيفي،مسحر، أمشعبة،بيت عبدالخالق ،حيد لحوس،أمحيد ،،بيت الفضيلي،بيت الكشميمي ،مزرب،

صبر، ذروة، ال بجير ،امريده ،

 

وقبيلة ال عوذلة هم بنو عائذ الله - بطن من سعد العشيرة من كهلان من القحطانية وهم بنو عائذ الله بن سعد العشيرة ‏.‏(نهاية الارب في معرفة انساب العرب)

 

والخضر قال بن صالح محمد محُمُد

ذي عمد جده الظاهر مناييف لجبال

 

حيث سوى آل عوذالله عواذل لهم حد

 نسل سعد العشيرة اكثر الناس انسال

 

فوق كور العواذل حيث لنمار تعمد

شامخ الكور حله ’قبلما الناس حلال

 

راس شامخ {علي } ذي كان للعدو مرصد 

 وانتقل حيد { باديمه } وورث له اشبال

 

في بلاس الوفاء ذي الاخ للأخ مسند

في الشدائد ووقت الضيق بالحال والمال

 

أما في الجانب الفني فقد تمثل ذلك في زيادة عدد شعراء الشعر الشعبي وغزارة ابداعاتهم والذين تغنوا بجمال الطبيعة وانتقدوا في اشعارهم بعض جوانب القصور والظلم وايقظوا المشاعر والأحاسيس الوطنية .

 



شاركنا بتعليقك