أخبار عدن

كلية الآداب جامعة عدن تنظم الورشة العلمية " المعالم الأثرية والتاريخية لمدينة عدن : الواقع والمأمول"

الثلاثاء 14 يناير 2020 11:28 مساءً عدن(عدن الغد)خاص:


نظمت كلية الآداب قسم الآثار والسياحة الورشة العلمية ( المعالم الأثرية والتاريخية لمدينة عدن:  الواقع والمأمول) صباح يوم الثلاثاء 14 يناير 2020م ، في قاعة الدراسات العليا والندوات بكلية الآداب ، برعاية الأستاذ الدكتور الخضر ناصر لصور (رئيس جامعة عدن) وإشراف  الدكتور جمال محمد ناصر الحسني (عميد كلية الآداب) .

وتأتي هذه الورشة العلمية تزامناً مع الذكرى ال50 لتأسيس جامعة عدن ، والذكرى 25 لتأسيس كلية الآداب .

وبدأت وقائع وفعاليات الورشة  آيات من القرآن الحكيم ،
ثم عرض ريبورتاج مصور للتدمير الذي تعرضت له المعالم التاريخية والآثرية بالعاصمة عدن ،
كلمة الافتتاحية ألقاها عميد الكلية الأستاذ الدكتور جمال محمد الحسني .
رحب فيها بالحاضرين جميعا كلاً ، موضحاً أن كلية الآداب حرصت أن نبدأ فعاليات العام 2020م بورشة تلامس حياة الناس والمجتمع وتهتم الوطن والإنسانية وهي قضية الإرث الثقافي والتاريخي لمدينة عدن ، مدينة السلام والمحبة والآمان .
مؤكدا أن مدينة عدن تتعرض للتخريب وتدمير لتراثها الثقافي ومعالمها الآثرية والتاريخية.
وأشار بأن جامعة عدن حريصة على المشاركة مع المجتمع في العديد من القضايا التي تهم المجتمع والوطن .
وحث السلطات العليا والسلطة المحلية بالمحافظة والمجتمع كافة بالوقوف معاً وتكوين وعي مجتمعي بأهمية الحفاظ على هذا الإرث الثقافي والتاريخي  ، مؤكدا بقوله :" إن تاريخ عدن هو تاريخنا وثراثها هو تراثنا  جميعاً " مشيراً أن الكلية ستبدأ العمل  بمشروع الوعي الآثري الذي انطلق منذ عام 2009م وتعثر العمل به نتيجة لظروف الحرب التي مرت بها البلاد .

ثم استعرضت الورشة الأوراق العلمية ، واستعرضت الدكتورة هيفاء عبدالقادر مكاوي الورقة العلمية الأولى بعنوان " معالم عدن بين العبث والإهمال" وضحت الورقة مدى الدمار و العبث التي تعرضت له المعالم الآثرية والتاريخية لمدينة عدن وبينت الإهمال الذي طال هذه المعالم  .

وتطرقت الورقة العلمية الثانية التي قدمها  الأستاذ محمد السقاف بعنوان " دور  مكتب الهيئة العامة للآثار والمتاحف في حماية المعالم والمواقع الآثرية والمباني التاريخية" إلى الآليات التي تتبعها الهيئة لحماية المعالم التاريخية والأثرية ، مشيرا أن حماية هذه الآثار يجب أن يشترك فيها المجتمع جميعا . وحثت الورقة العلمية على أهمية توجيه الشباب وتوعيتهم لحماية التراث الثقافي .

اما الورقة العلمية الثالثة فكانت بعنوان " عدن المدينة الميناء ( الأصالة والحفاظ والتاريخ)" وقدمها الأستاذ الدكتور محمد بن هاوي باوزير ، استعرضت الورقة العلمية موقع مدينة عدن التاريخي والتمازج الديني والانساني   ووضحت الورقة التدمير والعبث الذي تعرضت له معالمها وآثارها والبسط والبناء العشوائي على الأراضي والمتنفسات بصورة تشوه مدينة عدن .
ودعت الورقة العلمية إلى وقفة مجتمعية جادة للحفاظ على هذه المعالم والآثار .

وقدم الورقة العلمية الرابعة الدكتور أبورجب قدورة بعنوان :" عدن مدبنة التعايش والتسامح" .
استعرضت الورقة العلمية معنى كلمة " عدن " ودورها التاريخي والانساني في نضال الشعب الفلسطيني ، وانها مدينة للتعايش التسامح وموطن لكل العرب دون ان يشعروا فيها بالغربة ، واستعرضت الورقة العلمية مدى قوة الروابط الأخوية بين أبناء عدن والشعب الفلسطيني .

اما الورقة العلمية الخامسة كانت مقدمة من المحامي جسار مكاوي بعنوان " الحجج القانونية للحماية الجنائية للآثار " إستعرض فيها القوانين والحجج القانونية الخاصة بحماية الآثار والعقوبات الترتبة عليها .

ثم فُتح باب المداخلات والتعقيب وبدأت بمداخلة علمية من الاستاذ الدكتور محمد عقلان (نائب رئيس جامعة عدن للدراسات العليا والبحث العلمي)
اكد ان الإنسان هو المستهدف من هذا التدمير الذي لحق بالمعالم والآثار في مدينة عدن .
موضحا أهمية الحفاظ على هذه الآثار فأمة بدون تاريخ وآثار لا قيمة لها ، فالحفاظ على التاريخ حفاظ على الأمة .
مؤكدا على دور الجامعة في التنسيق بين كافة الجهات والمؤسسات لحماية هذه الآثار والمعالم التاريخية ، وأن على المجتمع فرض حمايته على الآثار عند غياب دور الدولة .

ثم قدمت عدد من  المداخلات العلمية من الأكاديمين و الباحثين والمهتمين بالآثار والمعالم التاريخية اثرت الورشة العلمية .

حضر الورشة العلمية معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي الأستاذ الدكتور حسين عبدالرحمن باسلامة ،والقائم بأعمال محافظ العاصمة عدن الاستاذ بدر معاون  ، ووكيل التعليم العالي لقطاع البعثات  الدكتور مازن مهدي الجفري ، ونائب رئيس جامعة عدن للدراسات العليا والبحث العلمي الاستاذ الدكتور محمد عبدالله عقلان ، ونائب رئيس جامعة عدن لشؤون الطلاب الأستاذ الدكتور محمد عقيل العطاس، و امين عام جامعة عدن الدكتور محمد حسن سالم ، ومدير عام مكتب رئيس جامعة عدن الدكتور مصطفى أحمد صالح ، وعمداء كليات جامعة عدن ، ومدير عام الهيئة العامة للآثار والمتاحف فرع عدن الأستاذ محمد السقاف ، واستاذ التاريخ الأستاذ الدكتور محمد بن هاوي باوزير ، و رئيس الهيئة العامة للآثار الاستاذ الدكتور احمد بن احمد باطايع ، ورئيسة مركز المراة للبحوث والتدريب الدكتورة هدى علوي  ، و رئيس قسم التاريخ بكلية الآداب الاستاذ الدكتور أبو رجب قدورة  ، والأستاذ خالد سيدو مدير عام مديرية صيرة  ، ورؤساء الاقسام بكلية الآداب وأكاديمين وباحثين ومهتمين .

*من مريم بارحمة



شاركنا بتعليقك