ساحة حرة
الثلاثاء 14 يناير 2020 08:17 مساءً

زاويتا نظر للشعر والرواية

رانيا عبدالله

لكل فن من فنون الأدب بصفة مطلقة قدرات يعجز عنها الفن الآخر فلا الرواية تستطيع مايستطيعه الشعر ولا الشعرُ قادرٌ على ماتقدر عليه الرواية، فالشعر في مرحلة زمنية سابقة كان المصدر الأول لأخبار القرون الماضية وقلم تاريخها ودفتره، وظل ومازال فناً أدبياً ساحراً لا يملك سلطانه غيره؛ لكن تلك المكانة التي لم ينافسه عليها فنٌ آخر أخذت في الانكماش في الثلاثة القرون الماضية فأخذت الرواية من نصيبه مأخذا كبيرا فصارت مرآةً للشعوب تحكي تاريخهم وتبث فلسفاتهم وابتكاراتهم وصوت ضميرهم...تعرض مشكلاتهم وتتصور حلولهم، تعبر القارات والمحيطات وتطوي المسافات، فالرواية في هذه القرون الأخيرة تترجم لعدة لغات فتصل أخبار الشرق وثقافته ومعتقداته وفلسفاته إلى الغرب والعكس صحيح ولكونها فنٌ يقترب من الناس ويطرق أبوابهم دون تمييز فهي أكثر قدرة على إحداث الأثر سلباً وإيجاباً من الشعر فكرياً واجتماعياً وذوقياً، كما أن الرواية تكاد تكون اللغة الأدبية الموحدة في كل العالم وهي في ذلك تشبه الموسيقى، وتختلف عن الشعر الذي غالبا مايفقد جوهرة الفني إن انتقل إلى ثقافة ولغة أخرى، فالعرب بصفة عامة يقرأون لتولستوي ودستويفسكي وهمنجواي وهاروكي ماروكي وغيرهم بينما يقرأ الغرب لنجيب محفوظ وإحسان عبدالقدوس وجبران خليل جبران ورضوى عاشور وحالياً سعود السنعوسي وأيمن العتوم وغيرهم؛ لكن كم قارئاً في بلاد الغرب يعرف البردوني وغازي القصيبي وعبدالرازق عبدالواحد وغيرهم... لانختلف مطلقاً على أن نجاح هذا الفن جعل منه مطمعاً للشهرة والكسب السريع مما جعله سوقاً مفتوحاً للأقلام المتواضعة والأوراق المحشوة حبراً لو ثمن أدبياً لما عاد بقيمة ذلك الحبر والورق؛ لكن بالمقابل فثمة مئات الدواوين إن صح تسميتها كذلك تُطبع وهي كذلك لاتساوي قيمة الوقت الذي قضاه العامل أمام ماكينة الطباعة، وتختلف زاوية رؤية العظمة في مكانة كل فن حين نحول اتجاه نظرنا إلى القدرات التي تميز كل منه عن الآخر.


  
جميع الحقوق محفوظة لـ [عدن الغد] ©2020