آراء واتجاهات
الثلاثاء 14 يناير 2020 12:38 مساءً

إضراب المعلمين.. كلمة لابد منها

سامي حسن إسماعيل

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين معلمنا وسيدنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام.
أما بعد:
هناك حقوق للمعلمين يجب الحصول عليها ولها سنوات وهم محرومون منها لهذا لهم الحق في عمل إضراب حتى تستمع لهم الحكومة الموقرة بكل المحترمين اللي فيها بمطالبهم ولكن لا حياة لمن تنادي.
ولكن التوقيت هذا غير صحيح لأن الطلاب هم الخسرانين ليس إلا وذلك بسبب تعنت الحكومة المستفيدة من أكل حقوق المعلمين كل هذه السنوات وحسبنا الله ونعم الوكيل فيهم.
حيث أن سياسة التجهيل المعتمدة من سابق لا زالت مستمرة ألا وهي اعتماد علامات الفصل الأول والعمل على إنجاح جميع الطلاب دون استثناء للراسبين في الفصل الثاني والذي يتم الإضراب فيه دوماً للأسف. فهذه سياسة تجهيل رديئة جداً لم تستخدم في أكثر الشعوب جهلاّ وسفاهة ولكنها معتمدة عندنا بكل أريحية.
هل طلاب الأسر الغنية والمقتدرة لها الحق في التعلم لأنهم يرتادون المدارس الخاصة والتي معظمها إن لم تكن كلها مملوكة لأشخاص يتبعون وزارة التربية والتعليم أكانوا إداريين أم معلمين. وهذا نوع آخر من الفساد في هذه البلاد. حيث ان التفريغ لهؤلاء هو الذي سمح لهم بالعمل الحكومي والخاص معاً وذلك بسبب فساد كبارات الوزارة دون استثناء لأحد.
هل مقدر لأولادنا وأولاد الطبقات المتوسطة والفقيرة الحرمان من التعليم بسبب تعنت الحكومة وفسادها ومن تم تعنت النقابة التي تعطي الأوامر بالإضراب والتعليق دون إصدار بيان واضح لأصحاب الشأن ألا وهم المعلمون المتعلمون المثقفون. لماذا هل هناك صفقات تحدث تحت الطاولة بين أعضاء النقابة وافراد الحكومة المتفاوضين؟ إن لم تكن هناك صفقات تحت الطاولة فيجب إثبات ذلك من خلال المصداقية والشفافية بإعلام الجميع بما يحصل حتى يقف الجميع مع بعض يداً واحدة غير متفرقين.
هذه التساؤلات موجهة للحكومة الموقرة وللنقابة ومن تم للمعلمين.
نرجو من الله التوفيق في حصولكم على حقوقكم من غير ظلم وأخذ حقوق آخرين حتى يبارك لكم الله في ما رزقكم وإلا دعوات الثكالى ستتبع كل فاسد مهما كان وحسبنا الله ونعم الوكيل.

أخوكم
سامي حسن إسماعيل


  
جميع الحقوق محفوظة لـ [عدن الغد] ©2020