ساحة حرة
الاثنين 13 يناير 2020 06:41 مساءً

الذكرى الرابعة عشر لتأسيس مبدأ التصالح والتسامح والتضامن الجنوبي

صالح سالم (ابوالشباب)

على مرور اربعة عشر عام من تأسيس مبدأ التصالح والتسامح الجنوبي كانت انطلاقة جديد لشعب الجنوب ولازال متمسك بذلك المبدأ الذي جمع كل ابناء الجنوب من المهرة شرقاً الى باب المندب غرباً فبعد تآسيس مبدأ التصالح والتسامح والتضامن الجنوبي في جمعية ردفان 13 يناير 2006 من قبل كوكبة من المثقفين والاكاديميين والعسكريين الجنوبيين الذي سعوا لاجل فتح صفحة جديدة بينهم وطي صفحة الماضي وتوحيد ولملمت كل  ابناء الجنوب وبهذا المبدأ انطلقت ثورة جنوبية تحرريه لطرد ورحيل كلي لمنظومة الاحتلال اليمني ج ع ي وتحرير واستقلال واستعادة دولة الجنوب..

كان اعلان مبدأ التصالح والتسامح الجنوبي لابناء الجنوب هو طريق النجاح لنتصارهم وهزيمة الاعداء  واليوم لم نشاهد احد يقوم  باحياء الذكرى الرابع عشر لمبدأ التصالح والتسامح الجنوبي كما ان ذلك المبدأ عمل على تعزيز قوة وتلاحم ابناء الجنوب وشارك الجميع كالجسد الواحد في فعاليات ومسيرات الحراك الجنوبي وثورته التحرريه بكل مكوناتها الجنوبية وحقق شعبنا انتصارات عظيمة في كل مراحل الثورة..

ونحن اليوم في مرحلة استحقاق جنوبي لابد من تعزيز وتفعيل مبدأ التصالح والتسامح الجنوبي قولاً وفعلاً بعيداً عن المكايدات الذي لاتخدم شعبنا وقضيته الجنوبية..

من هنا نجدد دعوتنا لكل مكونات الثورة الجنوبية التحرريه وحراكها السلمي الى دعوة صادقه للجميع وتجديد ذلك المبدأ السامي والنبيل وتعزيزه فمبدأ التصالح والتسامح الحنوبي هو قوة ابناء الجنوب الذي جمعهم  في ساحات وميادين النضال التحرري وفي كل جبهات القتال ضد الاحتلال اليمني ج ع ي بكل مسمياته..

فالجنوب اليوم بحاجة الى تقيم ما مرت به ثورتنا الجنوبية ومعالجة الاخطاء الذي لحقته به من جراء البعض بالانفراد بالتمثيل بقرارها فكل ابناء الجنوب شركاء في مصيرها باتخاذ القرار ..


  
جميع الحقوق محفوظة لـ [عدن الغد] ©2020