احوال العرب

فلسطين .. المحتجون في غزة يقلصون الاحتجاجات على الحدود مع إسرائيل

الخميس 26 ديسمبر 2019 07:00 مساءً الأناضول((عدن الغد))خاص:


 


   

 قالت فصائل في غزة، يوم الخميس، إن الفلسطينيين في القطاع سيقلصون الاحتجاجات على الحدود مع إسرائيل، في إشارة إلى استمرار حالة الانفراج بين إسرائيل وحركة حماس التي تحكم قطاع غزة.

وعلى مدى نحو 20 شهرا ينظم الفلسطينيون أسبوعيا ما يسمونه ”مسيرة العودة الكبرى“، التي عادة ما تتحول إلى العنف مع قيام المشاركين فيها برشق القوات الإسرائيلية بالحجارة والقنابل الحارقة، والتي ترد عليهم بالرصاص الحي.

ويقول مسؤولون في مجال الصحة في غزة، إن 214 فلسطينيا قتلوا منذ بدأت الاحتجاجات، في آذار مارس 2018، والتي تنظم كل يوم جمعة. وقُتل جندي إسرائيلي برصاص قناص فلسطيني على الحدود أثناء الاحتجاجات خلال تلك الفترة.

ومع ذلك خفت حدة الاحتجاجات في الشهور القليلة الماضية.

ويعزو محللون تراجعها لجهود دبلوماسية تقوم بها مصر وقطر والأمم المتحدة؛ للحيلولة دون حدوث مزيد من التصعيد بين إسرائيل وحماس.

وقالت اللجنة الوطنية العليا، وهي مجموعة من الفصائل في غزة ومنظمات المجتمع المدني التي تنظم الاحتجاجات، إنه سيكون هناك احتجاج، يوم غد الجمعة، لكن الاحتجاجات بعد ذلك ستُنظم شهريا وفي المناسبات الوطنية.


ويطالب المحتجون بإنهاء الحصار الأمني الذي تفرضه إسرائيل ومصر على غزة، وبمنح الفلسطينيين حق العودة للأراضي التي فر منها أسلافهم أو أُجبروا على الفرار عند قيام دولة إسرائيل عام 1948.

وترفض إسرائيل منح مثل هذا الحق، قائلة إن ذلك سيُقوض الأغلبية اليهودية فيها.

واحتلت إسرائيل غزة في حرب عام 1967، لكنها سحبت قواتها ومستوطنيها من القطاع في عام 2005. وتقول إن حصار غزة ضروري لمنع وصول الأسلحة لحركة حماس التي خاضت ثلاث حروب مع إسرائيل، وأطلقت آلاف الصواريخ عليها خلال السنوات العشر الماضية.

 

 



شاركنا بتعليقك