ملفات وتحقيقات

مديرة مدرسة الصم والبكم بالتربة لعدن الغد: نواجه الكثير من التحديات لكننا مصممون على مساعدة هذه الشريحة الهامة بمجتمعنا

الخميس 26 ديسمبر 2019 03:51 مساءً تعز ((عدن الغد))خاص:
صورة لافراد المدرسة وطاقم التعليم


التقاها / نضال فارع

تمثل شريحة الصم والبكم واحدة من أهم شرائح المجتمع في اليمن ولكن هذه الشريحة وبسبب ظروف الحرب والتعقيدات الاخرى باتت تواجه الكثير من المشاكل فيما يخص نيلها للكثير من حقوقها مابين تعليم وخلافه.

ويتوزع الصم والبكم على عموم محافظات الجمهورية ومن أهم المشاكل التي يواجهونها انعدام المدارس الخاصة بهم في عدد من المحافظات والمصاعب التي تواجه بعض المدارس التي تتواجد هنا أو هناك.

 

صحيفة عدن الغد نزلت اليوم إلى محافظة تعز وتحديدا  مدينة  ( التربة ) لتسليط الأضواء على  مدرستين من نوع خاص ،الإعلام والجهات المسئولة للأسف الشديد متغيبين عنهم .

وخلال هذه الزيارة هدفت الصحيفة لتحريك المياه الراكدة لعل وعسى تلتفت لهم الجهات المختصة من أجل الرعاية والاهتمام ( لطلاب الصم والبكم )

 

التقينا بالأستاذة خيرية عبدالله عبدالوسع الكباب المشرفة العام على المدرستين وكان معها هذا الحوار :

1_ متى أنشئت هاتين المدرستين ؟

توجد مدرسة في التربة وإنشاءات عام 2018

ومدرسة ذبحان وأنشئت عام 2010 .

2_ كم عدد الطلاب ومانوع الإعاقة؟

عدد الطلاب 130 طالب وطالبة أعمارهم مابين 5 سنوات و 24

نوع الإعاقة صم وبكم وإعاقات حركية وعندنا 8 طلاب منغوليه وإعاقة ذهنية .

3_ مانوع المنهج المقدم للطلاب ؟ وعدد المعلمين وتخصصهم؟ 

المنهج المدرسي العادي لأنه لم يصرف منهم منهج خاص بهذه الحالات مافيش متابعة أصلا منهم . والمعلمات والمعلمين كلهم خريجات جامعة متطوعات والأساسيين أربعة أنى واحدة منهم.

4_ هم يتبعوا أي وزارة ؟

وزارة التربية والتعليم . هل تعلم مرة واحد قاموا بزيارة مدرسة ذبحان فقط أما مدرسة التربة لم يزورها أحد حتى الآن .

5_ بالنسبة للدعم المقدم لكم ؟

الدعم من المجتمع وفاعلين الخير .

منظمه رعاية الطفولة جزاهم الله خير صرفت سماعات ونظارات وكراسي متحركة لمجموعة قليلة لم تشمل الكل وخاصة السماعات للدين أعمارهم فوق 18 سنه لم تصرف لهم لوكانت صرفت لهم كانت ساعدتهم في عملية التعليم .

6_ كلمة أخيرة أستاذة خيرية عبدالله ؟

كلمة أخيرة أوجه مناشدة للجهات الحكومية المختلفة وخاصة التربية والتعليم وفاعلين الخير والمنظمات أن يلتفتوا لهذه المدرستين فهم بحاجه إلى دعم ورعاية خاصة لأنه ظروفهم صعبة فوق الإعاقة التي فيهم .

وشكرا جزيل لصحيفة عدن الغد على نزولها إلى محافظة تعز وأتمنى للجميع التوفيق والنجاح .



شاركنا بتعليقك