أخبار عدن

صدمة في عدن قاتل يجهز على الضحية ويترك ادوات الجريمة ويغادر بهدوء

الأحد 08 ديسمبر 2019 01:08 صباحاً عدن ((عدن الغد)) خاص:
الاداة المستخدمة في الجريمة


احدثت واقعة قتل في عدن مساء يوم السبت حالة من الصدمة في صفوف الاهالي.

وقام مسلح مجهول باطلاق النار على شاب وسط حي المنصورة بالقرب من سوق الحجاز وارداه قتيلا .

وكانت المفاجئة ان القاتل ترجل وترك دراجته النارية وسلاحه المسدس في مسرح الجريمة وغادر المكان مشيا على الاقدام.

شهود عيان قالوا لصحيفة "عدن الغد" ان القاتل غادر المكان الذي لاتبعد عنه نقطة أمنية سوى اقل من 100 متر .

مواطنون قالوا ان الحادثة مثلت صدمة لهم واوضحت حجم الفوضى الأمنية التي تعصف بالمدينة .

 


تعليقات القراء
428046
هذا من بعد عودة الحكومة. | عبدالوكيل الحقاني
الأحد 08 ديسمبر 2019
يارب استر

428046
لما الناس تفقد الوعي | جنوبية وافتخر
الأحد 08 ديسمبر 2019
حسبنا الله ونعم الوكيل..ترجل والناس تتفرج؟لا توجد نخوة بين الناس ..وصلنا الي هذه الدرجة ....100 متر تقولوا النقطة اذا الشعب يتفرج وهم يمكن متر او مترين منه....اللهم الطف بعدن واهلها يارب..

428046
الحل الأمثل لكابوس الدراجات النارية | مخلص
الاثنين 09 ديسمبر 2019
أغلب من يملكون الدراجات النارية هم من خارج محافظة عدن و يسوقونها بسرعات جنونية ويحشرون دراجاتهم بين السيارات بل أحياناً يصعدون فوق رصيف المشاة و ملابسهم غير محتشمة و لا تليق بمدينة مثل عدن إذ تراهم يقودون دراجاتهم و أفخاذهم مكشوفة بشكل يبعث على التقزز. و ليس الحل بترقيم هذه الدراجات إذ أن عددها كبير جداً و يشكل خطورة على المارة و كذلك على السيارات. أما الذي يريد أن يرتكب جريمة فلن يصعب عليه نزع الرقم أو تغطيته. الحل يكمن في الآتي: 1) إعلان فوري بمنع دخول الدراجات إلى شبه جزيرة عدن أي كريتر و المعلا و التواهي. و بعد فترة يمتد المنع إلى خورمكسر و الشيخ عثمان و ضواحيها و كذلك البريقة و ضواحيها. 2) منع استيراد الدراجات النارية و إعادة تصدير الدراجات الموجودة في الموانىء. 3) إعطاء المحلات التي تبيع الدراجات النارية مهلة شهر للتخلص من الدراجات التي بحوزتهم و مصادرتها بعد إنتهاء المهلة. 4) إعطاء مالكي الدراجات النارية مهلة شهر لإخراج دراجاتهم من محافظة عدن و يتم بعدها مصادرة كل الدراجات النارية الموجودة في محافظة عدن. 5) حفر أُخدود أو حفرة كبيرة في الصحراء خارج محافظة عدن ونقل الكراتين و الخشب التالف و جذوع الأشجار و إشعال النار و رمي الدراجات النارية فيها و تشديد الرقابة عليها حتى لا يتم سرقة الدراجات من الموقع. صدقوني هذا هو الحل الأمثل للتخلص من هذا الكابوس الجاثم على صدور المواطنين في محافظة عدن.

428046
الحل الأمثل لكابوس الدراجات النارية | مخلص
الاثنين 09 ديسمبر 2019
أغلب من يملكون الدراجات النارية هم من خارج محافظة عدن و يسوقونها بسرعات جنونية ويحشرون دراجاتهم بين السيارات بل أحياناً يصعدون فوق رصيف المشاة و ملابسهم غير محتشمة و لا تليق بمدينة مثل عدن إذ تراهم يقودون دراجاتهم و أفخاذهم مكشوفة بشكل يبعث على التقزز. و ليس الحل بترقيم هذه الدراجات إذ أن عددها كبير جداً و يشكل خطورة على المارة و كذلك على السيارات. أما الذي يريد أن يرتكب جريمة فلن يصعب عليه نزع الرقم أو تغطيته. الحل يكمن في الآتي: 1) إعلان فوري بمنع دخول الدراجات إلى شبه جزيرة عدن أي كريتر و المعلا و التواهي. و بعد فترة يمتد المنع إلى خورمكسر و الشيخ عثمان و ضواحيها و كذلك البريقة و ضواحيها. 2) منع استيراد الدراجات النارية و إعادة تصدير الدراجات الموجودة في الموانىء. 3) إعطاء المحلات التي تبيع الدراجات النارية مهلة شهر للتخلص من الدراجات التي بحوزتهم و مصادرتها بعد إنتهاء المهلة. 4) إعطاء مالكي الدراجات النارية مهلة شهر لإخراج دراجاتهم من محافظة عدن و يتم بعدها مصادرة كل الدراجات النارية الموجودة في محافظة عدن. 5) حفر أُخدود أو حفرة كبيرة في الصحراء خارج محافظة عدن ونقل الكراتين و الخشب التالف و جذوع الأشجار و إشعال النار و رمي الدراجات النارية فيها و تشديد الرقابة عليها حتى لا يتم سرقة الدراجات من الموقع. صدقوني هذا هو الحل الأمثل للتخلص من هذا الكابوس الجاثم على صدور المواطنين في محافظة عدن.


شاركنا بتعليقك