ساحة حرة
الأربعاء 04 ديسمبر 2019 04:31 مساءً

اتفاقية الرياض لا تنكشف خفاياها إلا اثناء تطبيق بنودها

عبدالكريم النعوي

في الحقيقة اتفاقية الرياض الموقعة بين الشرعية اليمنية وبين المجلس الانتقالي الجنوبي يكتنفها غموض شديد وظلامية غير عادية، ومن التماسنا لاراء وملاحظات وتحليلات وتقييمات المختصين وعامة الناس، وجدناهم بين مؤيد ومعارض وبين متفائل ومتشائم لهذه الاتفاقية المثيره للجدل، وهناك من يعتبرها مشروع صناعة اخونجية يمنية خالصه بغلاف التحالف العربي تستهدف التخلص من القاده والرموز الجنوبيين الاقوياء المؤثرين ايجابا بين اوساط شعب الجنوب وتستهدف بعد ذلك ثورتهم التحرريه برمتها على مراحل عديده، بطرق ناعمه اول ضحاياها الشهيد القائد منير اليافعي ابو اليمامة ولن يتوقف مسلسل القتل عند عدد معين من صناع الثورة الجنوبية وبطولاتها وامجادها، وربما لن يتوقف نهج الاجرام الشمالي ضد الجنوبيين سعيا لارغام من يتبقى من الجنوبيين بالقبول بمشروع شهر مايو من عام 1990م .. 

وهناك روايات تقول بان ممثلي الشرعية اليمنية الشماليين (قوى الاحتلال) في اتفاقية الرياض رفضوا او تهربوا من التوقيع على اتفاقية الرياض كنوع من عدم الاعتراف فيها وللتنصل منها ولكي يوصلوا رساله للمجلس الانتقالي الحنوبي ولشعب الشمال وللعالم اجمع بانهم ليسوا طرف معني في تنفيذ بنود اتفاقية الرياض وان لا لاتفاقية جنوبية جنوبية بموجب الموقعين عليها من الطرفين الذين ينتمون جميعا للجنوب .

وهذا طبعا يعد مؤشر خطير يوحي بان الشرعية اليمنية التي هي اصلا قوى الاحتلال القديمة الجديدة تظمر نوايا عدوانية خبيثه خفية وتخطط لتنفيذ اعمال تتعارض مع نصوص بنود اتفاقية الرياض وتهدف إلى عدم الاعتراف فيها نهائيا وترك الجنوبيين التابعين للشرعية اليمنية والتابعين للانتقالي الجنوبي يتصارعوا فيما بينهم ويذهب الشرعيين الشماليين الاحتلاليين بعيدا عن الاتفاقية لترتيب اوراقهم ألتي تمكنهم من التمرد على الاتفاقية وتضمن لهم احتلال الجنوب من جديد .

في الحقيقة ان غموض اتفاقية الرياض ورفض قوى الشرعية الاحتلالية الشمالية التوقيع عليها وعدم تنفيذ اي بند من بنودها واتباع ممارسات لتمييعها انما يدل على ان الشرعية الشمالية تعد بالفعل مع قوى عربية وغير عربية معروفه ومباركة المرتزقه المحلية لاشياء اخرى خفيه تهدف الى الانقضاض على الجنوب واحتلاله،

الا ان جموع الجنوبيين اباء وابناء واحفاد المقاتلين اليوم على طول وعرض الجنوب والشمال لا يحبذون الاستباق في اصدار الاحكام المتسرعه قبل ان يبدا موعد التطبيق العملي على المحك لاتفاقية الرياض وحينها سيلمس ويشاهد ويسمع العالم باسره مالذي يفعله رجال الجنوب .


  
جميع الحقوق محفوظة لـ [عدن الغد] ©2020