آراء واتجاهات
السبت 23 نوفمبر 2019 11:58 مساءً

خواطر عن ليلة سينما في المملكة

مروان الجوبعي

للتو خرجت من السينما وكما حرصت على الحضور بأكثر من حفلة غنائية انطلقت قبل أشهر في موسم الشرقية أيضا اليوم كنت حريص على اقتحام السينما ولأول مرة في السعودية. لم يدفعني إلى ذلك هوس أو عشق للأفلام والحفلات الفنية بقدر ما هو هوس باكتشاف الأشياء الجديدة على هذه المدينة ومراقبة تفاعل المجتمع معها، الأشياء التي كانت من المحرمات وكان ينظر إلى ممارسيها على أنهم حطب جهنم. هكذا أتفاعل دائما مع كل حدث جديد وسرعان ما تنتهي هذه الرغبة الفضولية بعد أول تجربة استكشافية. 

ما لاحظته اليوم في السينما لا يختلف عن ما لاحظته بالفعاليات السابقة؛ وجدت مجتمع شاب يتفاعل بإيجابية مع هذه المتغيرات الجديدة، يتفاعل معها وكأنها ليست حديثة عهد بل كأنها جزء أصيل من ثقافته وممارساته اليومية. وهي فعلا ليست أشياء خطيرة تتطلب ذلك الهوس بمحاربتها، هي ليست خطرة على المجتمع بل مفيدة وصحية أن نظر إليها الإنسان بعين العقل والحكمة وليس بعين رجل الدين الذي سجن عقله في قوقعة ضيقة جدا ويريد أن يسجن المجتمع ككل داخل هذه القوقعة .. رجل الدين المهووس بتوسعة دائرة المحرمات والتضييق على حياة الناس، ذلك المهووس الذي تجاوز حتى حدود الدين بالغلوا والتشدد وأقنع القطيع أن الحياة ليست هنا على سطع الأرض بل تحت التراب بعد أن تقضي الدود على الجسد. 

في القاعة عدد الإناث كان أكثر من عدد الذكور وكم أنا معجب دائما بشجاعة المرأة السعودية وهي تقاتل -وسط مجتمع محافظ ومنغلق- تقاتل على فرض نفسها وحضورها سواء في سوق العمل أو التعليم أو المحافل الثقافية والمشاركة بجميع الجوانب ومنها السينما والفعاليات الإجتماعية والثقافية والفنية والرياضية، تقاتل بشراسة لتفرض نفسها كشريك بقوة إرادتها رغم كل المعوقات والعقبات التي تقف أمامها. انتصرت أخيرا انتصار ساحق على كل العوائق التي وضعت أمامها دون حصولها على رخصة القيادة وأكدت أنها إنسان بكامل قواها العقلية والجسدية وليست معاقة ليظل المقعد الخلفي مخصصا لها ويجب أن يتقدمها رجل حتى وإن كان رجل غريب ! وبإصرا وثقة أثبتت أنها أفضل من الذكور ألتزاما بالنظام المشروط وأخرست كل الساخرين والناعقين الذين حاولوا تثبيط عزائمها .. انتصرت وستتلاحق انتصاراتها لتعيد الإعتبار للمرأة لتكون نصف المجتمع فعليا، نصف المجتمع بجميع مناحي الحياة وليست نصف المجتمع فوق السرير وحسب أوكمكينة للإنتاج البشري فقط!

الثورة تحدث هنا دون ضجيج ودون دماء والمرأة هي الأكثر نشاطا وتضحية من أجل استعادة توازن المجتمع ليكون مجتمع متكامل وطبيعي. مازالت المسافة طويلة ولكنها قد وضعت أقدامها بالطريق الصحيح وتقدمت خطوات ومن هو بالطريق سيصل لا محالة.

كنت أود أن انقل لكم رأي عن الفلم لكني وجدت هناك ما هو أكثر أهمية من الفلم، وجدت ما هو أهم وفضلت أن انقل لكم هذه الصورة التي تخفى عن الكثير بسبب النظرة النمطية للمجتمع السعودي وللمرأة السعودية بالتحديد التي تتفاعل مع العصر بشكل أفضل من غيره بينما هناك مجتمعات تتقهقر وتعود إلى الخلف! 

الملفت للانتباه أن جمهور النساء بقاعة العرض كان يتابع أحداث الفلم بصمت وتركيز ويشعر بالأسى لمأساة الإنسان المضطهد الذي تحول إلى وحش، وبالمقابل تتعالى قهقهات الرجال بين الحين والآخر تفاعلا مع المشاهد التي تبعث على الأسى وليس الضحك .. كم كان الرجال يبدون اغبياء حين يضحكون على تلك المشاهد وكم كان للنساء هيبة بصمتهن وتركيزهن.

ربما لم يشعر أحد أكثر مني بتفاصيل الفلم، لأنني كنت أعيش تلك اللحظات وسط جمهور "ارستقراطي" ديدنه التعالي. أما عن أحداث الفلم لست مؤهل للحديث عنها لأن ثقافتي السينمائية "صفر" ولكني شخصيا أعجبت به وأنبهرت بأحداثه التي تعلمت منها بأن السخرية والأذى النفسي الذي يتعرض له الإنسان من الآخرين بسبب وضعه وواقعه ومآسيه أن لم يقضي عليه تماما سيحوله إلى متوحش يقتل بلا أدنى شعور بالذنب!


  
جميع الحقوق محفوظة لـ [عدن الغد] ©2020