ساحة حرة
الأحد 15 سبتمبر 2019 06:58 مساءً

دمعة حزن

محمد علي الطويل

لا اعلم من اين ابدأ الكتابة فالتعبير يخوبني وذهني لمحتار ولم اجد الكلمات والجمل المناسبة وقلمي لعاجز عن التدوين مايدور بداخلي فلم يفارق الحزن محياي غمر الحزن قلبي وسالت عيناي دمعها وسقط ذلك الدمع ليختلط بطعامي

يصادف يوم الثلاثاء 17-9-2019م مرور اربعون يوماً على فراق اخي عيسى علي محمد الطويل الذي فارقنا صباح يوم الجمعة الثامن من ذو الحجة 1440ه الموافق 8-8-2019م وترك رحيله اثر كبير في قلوب ابي وامي قبل قلبي وقلوب اخواني

اربعون يوماً غاب فيها تواصلك عني لم تصلني منك رسائل نصية ولا اتصالات
اربعون يوماً مرت وفيها الكثير والكثير من ذكرياتك حتى التواصل مع اهلي والسؤال عن احوالهم يحمل ذكرياتك لانني كنت اتواصل معهم عبرك وكان سؤالي عن احوالهم من خلالك
رحلت وشعرنا بمكانتك واهميتك بين اوساط اسرتنا المتواضعة
فبماذا ارثيك وماذا عساني اكتب عنك فافكاري مشتته وقلبي يتآلم وعيناي تقطف دمعها المالح
فلا يوم مر إلا وذكرك حاضراً
فعندما اكون وحيد المكان وافكر لنفسي واتذكره اشعر بان قلبي يهتز من مكانه
فكثير من الاماكن ان لم تكن جلها تحمل الكثير من الذكريات لك

لقد رحلت ايها الاخ النبيل فجأة والاشد الماً ان الاقدار منعتني من رؤيتك والقاء النظرة الاخيرة عليك واداء الصلاة على روحك والمشاركة في تشييعك
فرحيلك كسر ظهري وستظل ذكراك معي طيلة الايام والاشهر والسنين
فان العين لتدمع وانا على فراقك لمحزنون

لا ادري بما اعبر عن مابداخلي إلا انني اختتم بالدعاء فاسال الله العلي القدير ان يرحمك بواسع رحمته ويسكنك فسيح جناته.


  
جميع الحقوق محفوظة لـ [عدن الغد] ©2019