ساحة حرة
السبت 18 مايو 2019 11:19 مساءً

الأيادي البيضاء

عبدالإله عميران

"الأيادي البيضاء" هم مجموعة من الخيّرين من أبناء محافظة أبين الذين ساهموا بشكل كبير في مساعدة أبناء هذه المحافظة بتوفير ما يتطلب توفيره وبأموالهم الخاصة، بعدما تجاهل بعض ذوي الإختصاص عمل الواجب للمحافظة وأبناؤها.

عندما أذكر الأيادي البيضاء وجب عليّ أن أذكر أحد تلك الأيادي وهو "الحاج/ ياسر عسيري" صاحب معرض الياسر للإلكترونيات في محافظة أبين.

من خلال تعاملنا معه والله لم نجده إلا رجل سهل التعامل، سمح، خلوق، شهم، متواضع وكريم، فمن يتعامل مع هذا الرجل سوف يقف عند كلماتي ليعرف انها لم تأتي من باب مدح المجاملة أو التطبيل.

فذكرته هنا من باب "من لا يشكر الناس لا يشكر الله"، فوجب عليّ شكره ليس لشيء واحد أو لشيئين بل لأشياء كثيرة قدمها "الحاج ياسر" ليس لي إنما قدمها لمن يحتاجها والله تعالى يعلمها.

هناك من هم أمثال "الحاج ياسر" في محافظة أبين القليل، ونتمنى لهم الكثرة. ونتمنى فقط من بعض المسؤولين في المحافظة أن يأخذوا التواضع من "الحاج ياسر" ولا نطلب منهم العطاء، فما تواضع أحد لله إلا رفعه.

لن يسعني أن اذكر جميع الأيادي البيضاء، ولكن نسأل من الله تعالى في هذا الشهر الكريم أن يوفقهم جميعا لما يحب ويرضى، وأن يجعل ما يقدموه في ميزان حسناتهم.

#الأيادي_البيضاء


  
جميع الحقوق محفوظة لـ [عدن الغد] ©2019