ساحة حرة
الجمعة 11 يناير 2019 09:39 مساءً

من المفخخات إلى المُسيرات

نجيب العلي

ما حصل في قاعدة العند صباح يوم الخميس الذي أستهدف قيادات المنطقة الرابعة وجنودها هو استداف خاص لقيادات لحج والضالع الذي اسفر هذا الهجوم الارهابي بسقوط عدد من القتلى والجرح من الجنود الابرياء واصابة بعض القيادات الجنوبية، كان عمل ممنهج ومدروس ومخطط ومرتب من تلك القوة الاجرامية التي كانت تعمل على التخريب والتفجيرات في العاصمة عدن، والتي كانت تُستهدف رموز الجنوب وضباطه وجنودة البواسل وعلمائه عبر مفخخاتهم وكاتمات الاصوات.

أن كل المحاولات الأرهابية والجبانه والضعيفة التي تزهق ألارواح من ابناء هذا الشعب الجنوبي بكل بساطه دون خوفاً من الله وخلقه، لم تقودكم إلا نحو الهزيمة والفشل والخزي والعار والانبطاح ايهاء المنبطحون في زاوية ذيقة عفنه نتنه يسكن قلوبكم الحقد والكراهية والخباثه، والجهل، يا أهل القلوب السوداء وأن دل على شيء فإنماء يدل على إعلامكم المغرض الذي لم يتوقف عن المهاجمه والذي يتزامن مع تنفيذ العمل الاجرامي.

غاب عنكم الضمير الأنساني، غاب عنكم الرحمة، غاب عنكم كل شيء الذين يتحلون بها الرجال المؤمنون، فسُحقاً لكم يا أخوان آبليس الرجيم، أن أعمالكم القذرة لم يفعلها إلاضعفاء النفوس وفاقدين المصالح.
أن شعب الجنوبي لم يستسلم ولم يخضع ولم يركع مهما حاولتم إذلاله وتركيعه باعمالكم الحمقاء وتصرفاتكم الرعناء مهما قتلتم ومهما دمرتم ، ومهما فعلتم.ومهما عبثتم ألا انهٌ سيضل صامداً ومدافعاً عن ارضة مهما يكون الأمر بالسحق جميعاً ولم نتخلى عن ارضنت ووطننا الغالي.

أن الأعمال الأرهابية والدخيلة علئ وطننا التي تطال الابرياء لن يستمر طويلاً وسنحاول التخلص من هذا المرض المزمن وقطع الشريان الواصل بين عدن وصنعاء الذي يلوث المنطقة
الجنوبية، ويصدر منه جراثيم وبائية عدائية التي تنقل عبر هذا الشريان الدموي المفيرس بيفروس الوحدة اليمنية القاتله التي جلبت معها الوباء القاتل والمرض الفتاك الذي اصاب بها الشعب الجنوبي نتيجة التقارب مع هذه العدوة الخبيثه كلما نظروا إلى ابناء الجنوب وهم يرتبون صفوفهم وتنظيم جيشهم كلما زادوا اكثر جرماً وبشاعةً بحق الجنوبيين.


  
جميع الحقوق محفوظة لـ [عدن الغد] ©2019