آراء واتجاهات
الخميس 08 نوفمبر 2018 03:37 مساءً

متى نتعلم من العالم ونستفيد من ماضينا البغيض؟؟

حسن العجيلي

عنوان قد لا يعجب الكثير من رموز الفساد والفاسدين ومن يطوف من حولهم  من للمطبلين واهل النفاق والمنافقين وأصحاب الوجوه الملونة ومن ذوي السوابق والمجرمين الذين يتكتلون خلف الصور  التي للاسف حرقت كروتها وزاد عليها غضب الشعب لكنها لاتزال تنازع وترفس وتزرع الفتن وتغذي الازمات حيث لازالت تمتلك من القوة المادية والبشرية والامكانات الأخرى ما يجعلها تطمح إلى أن  تعيد الكرات مرات ومرات الى ملعب من يعرفون أدوارها الخبيثة علما بأن الساحة لم  تطهر من رجسهم وعفانتهم وتأمرهم المقيت والدفين على الجنوب وشعبه والشمال وأرضه حيث ينطوي على  حالات الحقد والتدليس والكذب ونهب وسلب وقهر واستعلاء على أبناء الشعب في الشطرين ولأنهم واثقون بأنهم قادرون على قلب الطاولة رأسا على عقب حتى وهم مبعدون وهذه حقيقة لا ينكرها عاقل لأنهم متواجدون ومسيطرون. وعازمون وبقدر كبير من الإسهام في عرقلة مسيرة التقدم والازدهار .

 اليوم البلد ملبدة بغيوم القاذورات والقمامات وسيول المجاري وعدم توفر سلعة المشتقات النفطية المنتظمة وان وجدت توزع  على سماسرة الشوارع وبلاطجة المحطات وباسم الحراسات الخاصة وتحت مظلة المقاومة التقليدية أو المقلدة واذا تعمقنا في الفحص والتمعن بنجدهم من المرتزقة واللصوص التابعين لرؤوس الفوضى الناعمة المدسوسة في جميع مرافق الدولة والحكومة وطالما هنا حاميها حراميها منين ستأتي العافية هناك اختلال واضح في جميع الموازين السياسية والاقتصادية والعسكرية والأمنية والقضائية والنيابية فكيف سيستقيم عود النظام ويتخذ القانون طريقه نجد اجهزة قائمة ولكن لا نجد من يقوم بتنفيذ احكامها أو من يضبط المعتدي على حقوق المواطنين أو يحمي أملاك الدولة المستباحة أو حتى يحقن دماء البشر بالبلد بحاجة إلى قضاء مصمم على أسس وقواعد فرضية تدعيم الأحكام والقرارات القضائية والنيابة وتجمع السلطة في جهاز واحد يتبع الدولة وهي من تديره وتستولي على مفاصله وتحط كل الامكانات  المادية والمعنوية لردع المتهورين وهنا نكون قد استفدنا من اجازات الآخرين هذا اذا فعلا أردنا بناء دولة ووطن ونظام وقانون افرعوا السجون وحاكموا المجرمون واطلقوا الابرياء والله من وراء القصد ..


  
جميع الحقوق محفوظة لـ [عدن الغد] ©2018