أخبار وتقارير

انتخاب الجمهورية اليمنية لرئاسة اللجنة المالية والإدارية والقانونية بالمؤتمر العام 13 للإيسيسكو

الخميس 11 أكتوبر 2018 08:23 مساءً المغرب ( عدن الغد) خاص:


في أولى جلسات عمل الدورة 13 للمؤتمر العام للإيسيسكو التي تعقد في الرباط يومنا هذا الخميس 11 اكتوبر انتخاب الجمهورية اليمنية لرئاسة اللجنة المالية والإدارية والقانونية للمؤتمر العام 13 للايسيسكو.

 

 وقد أشار د. عبدالعزيز بن عثمان التويجري المدير العام للإيسيسكو إلى تضامن الايسيسكو مع الجمهورية اليمنية وقيادته الشرعية التي تواجه مؤامرات طائفية ومذهبية.

 

وتعد اللجنة المالية والإدارية والقانونية إحدى لجنتين تعمل على المصادقة على كافة التقارير المقدمة للمؤتمر وعلى المشروعات المالية والحساب الختامي وتقرير شركة التدقيق المالي وكذا والخطط القادمة للمؤسسة بما فيها موازنة الايسيسكو للأعوام الثلاثة القادمة.

 

وقال معالي وزير التربية والتعليم الدكتور عبد الله سالم لملس "نشكر ونقدر كل من نظم هذه الدورة الثالثة عشر للمؤتمر العام (دورة القدس الشريف)، خاصا المدير العام عبد العزيز التوعري على انعقاد هذه الدورة وعلى إدارته لأنشطة وبرامج المنظمة بكل اقتدار وحكمة، كما نشكر المملكة المغربية على الاستضافة".

 

وأضاف "جئتكم من اليمن بعد مرور أربع سنوات على حرب الانقلابيين على الشعب والوطن" .. مؤكدا ان هذه الحرب التي قادها الانقلابيون ادت الى تأخر اليمن إلى ٤٠ سنة للوراء .. مشيرا إلى ان الانقلابيين دمروا المدارس تدميرا منظما وقضوا على البنية التحتية للتعليم (من ١٦٠٠ مدرسة واستشهاد أكثر من ٣٠٠٠ معلم وتشريد ٣ مليون طفل).

 

واردف معالي الوزير لملس ادى الانقلاب الى حرمان اليمن من المساعدات والدعم لمعظم المنظمات المانحة في المجالات وفي مقدمتها العملية التعليمية.

 

واختتم معاليه كلمته "بتقديم طلب اعفاء الجمهورية اليمنية من دفع اشتراكاتها للمنظمة للاربع السنوات الماضية او تأجيلها حتى التحرر".


تعليقات القراء
342149
طيّب.. أبشروا يا أيسيسكو بإنتشار الفساد والسرقة | سعيد الحضرمي
الخميس 11 أكتوبر 2018
نعم، أبشروا يا أيسيسكو بإنتشار الفساد والسرقة.. ألا تعرفوا أن حكومة اليمن فاسدة ووزراءها لصوص يسرقون المال العام حتى إرتفع سعر الدولار خلال سنة واحدة من 250 ريال يمني إلى أكثر من 800 ريال يمني.. أنا حذرتكم وأنتم أحرار، وستندموا، إذا ما تحذرتم من الفاسدين الذين تولوا قيادنكم.. ولا مستقبل للشعب الجنوبي الحضرمي ولا لأجياله القادمة، إلا بفك إرتباطه من الوحدة اليمنية المتعفنة، وإستعادة كامل حقوقه الشرعية المغتصبة بالقوة والحرب، وفي مقدمة تلك الحقوق، حقه في تقرير مصيره وإستعادة دولته وكرامته ومقدراته.


شاركنا بتعليقك