ساحة حرة
الأربعاء 10 أكتوبر 2018 09:06 مساءً

أبين المنسية في دهاليز الساسة

صالح رشاد الحنشي

أبين الجـريحـة أبين المنسية أبيــن المدافعة عن تراب الوطن أبيـن النـزال أبين منجم الأبطال ورجال الخطوب أبين الشهداء أبيــن ودمـــﮫـا المــراق على طول وعرض الوطن كم تعاني هذي المحافظة الباسلة من ظلم حرمـان بكل مجالات الحياة.

الناظر إلى حال تلك المدينة أو المـار فيـﮫـا يقول هل  يعيش أحد في هذا الاطلال واشباح تلك المباني التي ترعب الناظر اليـﮫـا ويضـربه الـﮫـول من جور ما مرت فيـﮫـا معـارك طاحنـة واقتتال دام للسنوات كحرب الزيـر على بني بكر، وقد رسمت على جدرانـﮫـا لوحات تحكي لمشاهدهاء.

كل عيارات المغذوفات التي استخدمة فيـﮫـا بعد كل هذا الدمـار والخـراب انـﮪـت الحرب أوزارهـا ورحل اولائك المقاتلون ب كلمة انتـﮫـت الحـرب، ولگن حربـﮫـا السياسة بدأت وتوالت عليـﮫـا قيادات اي قيادات يعجـز اللسان عن وصفـﮫـم بأنبذ الأوصاف أبين تعيش ليلـﮫـا ونـﮫـارهـا في ظلام دامس.

أبين تعاني من العطش الشديد رغم وفرة مائـﮫـا وعذوبته أبين لم تعبد فيـﮫـا الطرقات، أبين تغـرقـﮫـا الميـاه الاسنة في كل ازقتـﮫـا وشوارعـﮫـا لماذا كل هذا الحرب يا مسؤولي أبين وأنتم من أبناء جلدتهـا

أم أنگم لاتملگـون القرار في انفسگم وإنمـا أنتم اداه وقلم بيد محـرك، سيگتب ذلك التاريخ عنگم ولن تبقى صفحاتگم مفتوحة.

سنطويـﮫـا ولن تنطوي صفحات أبين الخالدة في خلد التاريخ منذُ الازل.

 


  
جميع الحقوق محفوظة لـ [عدن الغد] ©2018