آراء واتجاهات
الثلاثاء 09 أكتوبر 2018 11:39 مساءً

الى وزير النفط والمعادن

عبدالله جاحب

 

بعد الإطاحة بالعظمي إقصاء مديرية التصدير ( رضوم ) من اللقاء التشاوري ل إعادة تصدير الغاز المسال من راس بلحاف في القاهرة

ينعقد يوم غدا الأربعاء في العاصمة المصرية " القاهرة " اللقاء التشاوري ل إعادة تصدير الغاز المسال من منشأة بلحاف في مديريه رضوم محافظه / شبوة .

والشي الذي يدعوا التعجب والدهشة والحيره ويلقي بلكثير من الهواجس والتساؤلات في الشارع الشبواني ومديريه رضوم على وجهة الخصوص هو استبعاد منطقة التصدير والأرض التي تقع عليها المنشاة وخزانات التجميع للغاز والنفط المسال وهي منشأة النشيمة في منطقه بلحاف مديريه رضوم وتقع على أراضيها اعظم مشروع في الشرق الأوسط والوطن العربي .

كل ذلك لم يشفع لا أبناء المديرية في التمثيل والمشاركة في رسم ووضع خارطة مستقبليه وصورة من أرض الواقع في المشاورات .

فبعد ان كانت المديرية على بعد ساعات من التمثيل عن طريق احد أبناءها القيادين في تلك المشاورات قامت النخبة الشبوانيه والتحالف العربي ب الإطاحة ب القائد/ خالد علي  العظمي وقد كان احد الأسماء الوحيدة في كشف المشاركة في القاهرة من أبناء مديرية رضوم .

وما أصاب الناس بحاله من الغضب والاستهجان ان جميع المشاركين في المشاورات لا تربطه اي علاقة بالمديرية وخفايا المتطلبات والمقترحات في تأمين التصدير على أرض الواقع .

والغريب ان المشاركين من خارج الاختصاص وليس لهم اي ولاية على بلحاف .

حيث ان المشاركين جميعهم من فصيل شيخ قبلي في المحافظة ب استثناء شخصين لا يخرجون عن طاعه الشيخ الجليل .

واليوم نضع ذلك بين يدي وزير النفط والمعادن وقبل أن يتوسع الأمر ويصل إلى الغضب والاحتجاجات الشعبية في المديرية .

ف غير من المعقول والعقل والمنطق يا سيادة الوزير ان يتم إقصاء مديريه رضوم من المشهد وليس من المعقول ان يكون النفع والخير والمحصول في مديرية رضوم ويقطف ثماره وجنيه من خارج المديرية .

إلي وزير النفط والمعادن مديرية رضوم لن تقف وتكون في موقف المتفرج والخير بين أيادي أراضيها فهي ب أمس الحاجة إلى نقل معاناتها والاستفادة واستثمار هكذا فرص في الاستفادة العامة وفي خدمة المديرية والمصلحة العامة .

سيادة الوزير الاقصاء والتهميش لا يخدم المحافظة والمديرية فعليكم مراجعة الاختيار وانصاف المديرية ب تمثيل لها على طاولة المشاورات .


  
جميع الحقوق محفوظة لـ [عدن الغد] ©2018