ملفات وتحقيقات

مهرجان الشعوب والثرات3..إرث حضاري لمختلف المدن وعرس جماهيري تحتضنه العاصمة عدن

الجمعة 05 أكتوبر 2018 07:38 مساءً عدن (عدن الغد)خاص:
جانب من المهرجان تصوير دنيا حسين فرحان


رغم الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد والمشاكل التي لا تعد وتحصى تكاثف مجموعة من شباب عدن من أجل رسم البسمة على وجوه الناس والقيام بعمل ثقافي حضاري يربط بين مختلف الشعوب والمناطق تحت مسمى مهرجان التراث والشعوب الذي يعد ال3 من نوعه في محافظة عدن بعد التحرير.

جاء ذلك بعد وقت قصير من افتتاح عدن مول الذي ظل المواطنين ينتظرون متى سيفتح أبوابه وقد اخترته اللجنة المنظمة للمهرجان المكان المخصص لعرض كل تراث وحضارات الشعوب من مختلف المناطق ومعرفة لبسهم وطعامهم وما هي أبرز مظاهرهم كنوع من تقريب الثقافات وخلق طرق معرفة بين  هذه الشعوب ومن حولها في أجواء من الاحتفال والمرح حضره الجميع وشارك فيه واعطاه نكهة خاصة هروبا من هموم البلاد التي لاحقت المواطنين طيلة الفترة السابقة.

كان لنا حضور في هذا المهرجان والحديث مع مختلف من كان حاضرا بمشاركة لمنطقته أو جاء للاستمتاع والمشاهدة أعددنا الاستطلاع التالي...

 

 

استطلاع : دنيا حسين فرحان

 

 

 

الجالية الصومالية متواجدة للمرة ال3 على التوالي

 

 

تبدأ نظرة محمد أحمد رئيسة النساء اللاجئين الصومال: جئنا إلى هنا لنقل تراثنا وقد حضرنا لذلك خلال يومان من مختلف الشباب الصوماليين البنات والأولاد بذلوا جهود كبيرة للتحضير ليست هي المرة الأولى لمشاركتنا في هذا المهرجان بل هي المرة الثالثة لنا , سعيدين جدا بالأجواء وتواجدنا في عدن بالطبع الشعب الصومالي متواجد كثيرا في عدن وهي بلدنا الثاني وهذا المهرجان يقارب بين الشعوب ويعرض تراث كل دولة وما الذي تتميز به من إرث وتقاليد وعادات ومظاهر وشاهدنا جمهور كبير وغفير حضر من أجل المشاركة والتعرف على كل البلدان والمناطق الحاضرة في المهرجان ونتمنى أن يتكرر عمل المهرجان لأعوام أخرى وسنشارك فيه في كل مره وأن تعود عدن آمنه وتبقى فيها الاحتفالات والفعاليات الجميلة مثل هذا المهرجان.

 

 

 

*رقص وثرات محافظة شبوه امتع كل الحاضرين

 

 

 

يتحدث نجيب محمد سعيد ممثل محافظة شبوه:التحضيرات للمهرجان جيده جدا كل شيء كان ممتاز بالنسبة للمهرجان وهذه مشاركتنا الثالثة وفي كل مره نكون سعداء ونرى أن كل الناس تحب مثل هذه المهرجانات والفعاليات لأنها بحاجة لأن تفرح فالكل يعرف وضع البلاد وما نمر به جميعا لذا نحن بحاجة لمثل هذا المهرجان لعرض ثقافات الشعوب والتراث الذي يميز مختلف المدن , مثلنا تراث محافظة شبوه وحضرنا لهذا منذ أيام احضرنا الزي الشبواني والأغراض التي نستخدمها والتي تشتهر بها شبوه والمأكولات وقمنا بالرقص والعزف وشاركنا بوضع بصمة في المهرجان من أجل تعريف كل الحاضرين بما تحوية شبوه من تراث وما يتميز به شعبها سعدنا جدا لتواجدنا هنا في عدن التي اعتدنا منها احتضان مثل هذه المهرجانات والفعاليات الثقافية فهي عاصمتنا الحالية التي عودتنا على الجمال دائما.

*محافظة أبين ومشاركتها في مهرجان الشعوب

يقول مسؤول في تنظيم مشاركة محافظة أبين :جئنا هنا من أجل تعريف الحاضرين بما تحوية محافظة أبين من ثقافة ومن إرث حضاري بالأكل والزي وتعد هذه مشاركة ثقافية مميزة لعرض الإبداع وتوسيع المشاركة الشعبية وتجميع التراث الشعبي , كل الشعوب التي جاءت هنا لها هدف واحد تعريف الحاضرين بكل ما تحوية منطقتهم وكل ما يميزهم , نجد هنا مختلف المحافظات ومختلف البلدان والأجواء جدا ممتازة هذه مشاركتنا الأولى واتمنى أن لا تكون الأخيرة سنأتي في كل مرة نسمع فيها عن مهرجان مثل هذا , عدن عودتنا على الفعاليات الجميلة وشبابها دائما متعودون على الإبداع ويبذلون قصار جهدهم من أجل انجاح المهرجانات والفعاليات ويظهرون عدن بالوجه التي يليق بها ونتمنى أن يعم الأمن والسلام لها ولكل المناطق والبلاد عامة.

دولة فلسطين كانت حاضرة بمشاركة مميزة في المهرجان

يقول جهاد طالب في كلية طب الأسنان بجامعة عدن:

 

نحن كشباب فلسطيني شاركنا في المهرجان لأننا نريد أن يعرف الجميع عن فلسطين وعن شعبها وحضارتنا لأننا اصحاب قضية ويجب أن نظهرها , مشاركتنا في فهرجان الشعوب اعتبرها فخر كبير لنا لا ننكر أن هناك بعض القصور من أشياء ربما لم ينتبه لها المنظمين له لكننا سعدنا بحضور الناس وأخذ الصور معنا وانهم يريدون معرفة كل ما يتعلق بدولة فلسطين ولا حظنا فرحتهم بتواجدنا وترحيب كبير بنا من قبلهم.

 

نحن طلاب ندري في محافظة عدن ونعتبرها بلادنا الثانية رغم كل ما تمر به من أزمات إلا أنها عودتنا دائما على عمل الفعاليات والأنشطة الثقافية داخل الجامعة وخارجها حضورنا في المهرجان هذا هو إضافة لنا ولشعب فلسطين ولناس عدن اللذين أسعدونا والذين يبحثون عن السعادة والجمال رغم كل ما يمرون به وأبارك لهم نجاح المهرجان وأتمنى أن نشارك في مهرجانات أخرى.

 

هناك العديد من المحافظات التي كانت حاضرة في المهرجان والعديد من الأكلات المتعارفة فيها وزيها التي تشتهر به , مهرجان التراث والشعوب حاول القائمين عليه أن يصنعوا الجمال وسط كمية الألم الذي تمر به محافظة عدن ومن فيها ونجاح المهرجان هو نجاح لكل شيء جميل يحدث في هذا المدينة الذي يأمل الجميع أن يسودها الأمان وتبقى الاحتفالات والمهرجات هي مظاهرها الثقافية الأبرز لإسعاد الناس.



شاركنا بتعليقك