ملفات وتحقيقات

( بابا لا تسرع، امي باتتزوج) 

الاثنين 01 أكتوبر 2018 04:08 مساءً كتب/عوض المطري


اليوم و انا متوجه من خورمكسر نحو المنصورة كانت امامي سيارة كورلا ( شنطة) تاكسي. مكتوب على زجاجها الخلفي عبارة
( بابا لا تسرع، امي باتتزوج) 
بصراحة شدتنا العبارة و بقيت خلف السيارة حتى وصلت جولة كالتكس المنصورة، تجاوزت التاكسي و اشرت له ان يتوقف. الرجل ما توقف و لكن نتيجة لالحاحي توقف على جنب و نزلت انا من سيارتي و اتجهت نحوه ( كان الرجل ما بين 35-40 عام يبدو عمره) و مباشرة قلت له : اريد ان اسألك سؤال و لك الحق في الاجابة او عدم الاجابة.
الرجل بدت على وجهه علامات الجد و قال : خير ان شاء الله!
قلت له يا اخي كيف ساكتة ام العيال على هذه العبارة ( اشرت اليها)؟
ضحك الرجل حتى اختفت عيونه تماماً ،ثم قال : تصدق بالله ان الحرمة هي التي كتبتها.
قلت بدهشة : مش معقول!!!
قال : القصة يا طيب اننا عملت مرتين حادث بالسيارة و الزوجة ظلت تطلب مني بالحاح ان اترك قيادة التاكسي لانها تقول ان الثالثة ثابتة، لكننا اصريت على مواصلة قيادة السيارة. اليوم بكرت الصباح و حميت السيارة و خرجت فيها دون ان اركز لكننا استغربت من الابتسامات حق الناس نحوي و انا الذي كنت افتكر ان العبارة القديمة ( ابو مصطفى للمشاوير بسرعة الطير) لازالت موجودة. بعدها تلقيت اتصال من الزوجة و اخبرتنا انها كتبت عبارة جديدة في الفريم الخلفي للسيارة و عندما شاهدتة، ضحكت و في نفس اللحظة احسست ان زوجتي تحبنا تماماً و ما كتبت هذا إلا لحبها لي.
قبل ان يتحرك، سالتة : هل ستمسح العبارة؟ اجاب لا و لكن اعتقد انها هي ستمسحها.
سؤال للرجاله : هل كنت ستقابل مثل تلك العبارة من زوجتك بنفس اسلوب ابومصطفى؟
سؤال للنساء، ما هو رايك حول تلك المرأة؟


تعليقات القراء
340257
ظريفة يا أم مصطفى! | سلطانوف زمانوفسكي
الاثنين 01 أكتوبر 2018
عبارة مبتكرة ربما تحد من ’سرعةالطير‘ التي يتبجح بها أبو مصطفى وأمثاله المتهورون. أحسنت بتحذيرك يا ’حرمة‘!

340257
هذه المرأه بالتاكيد ذكيه وتعي جيدا ما كتبته .. وهي تقصد بذلك أنها تحب اسرتها وعلى رأسها زوجها وتريد بذلك ان تقول له انها لا تريد ان تصبح ارملة وأطفاله يتامى ان هو قضى نحبه في حادث سيارة تكون سببها تهوره وقيادته للسيارة بسرعات كبيره مما قد يضطرها للزواج برجل آخر حسب شرع الله ورسوله عليه السلام . لتلك المرأة كل التقدير والإحترام وعلى زوجها أن يبقي تلك العبارة في محلها وأن يفكر بزوجته والاده كلما تعدى بسيارته حدود السرعة . | هذه المرأه بالتاكيد ذكيه وتعي جيدا ما كتبته .. وهي تقصد بذلك أنها تحب اسرتها وعلى رأسها زوجها وتريد
الاثنين 01 أكتوبر 2018
هذه المرأه بالتاكيد ذكيه وتعي جيدا ما كتبته .. وهي تقصد بذلك أنها تحب اسرتها وعلى رأسها زوجها وتريد بذلك ان تقول له انها لا تريد ان تصبح ارملة وأطفاله يتامى ان هو قضى نحبه في حادث سيارة تكون سببها تهوره وقيادته للسيارة بسرعات كبيره مما قد يضطرها للزواج برجل آخر حسب شرع الله ورسوله عليه السلام . لتلك المرأة كل التقدير والإحترام وعلى زوجها أن يبقي تلك العبارة في محلها وأن يفكر بزوجته والاده كلما تعدى بسيارته حدود السرعة .


شاركنا بتعليقك