ساحة حرة
الجمعة 14 سبتمبر 2018 07:24 مساءً

أيها الجنوبيون اتحدوا .. رأي مستقل

هشام الحاج

        المشهد السياسي يعود قتامتة من جديد وذلك للنظرة والرؤية الغائبة لضبابية المشهد من جديد ، مما يثير قلق الكثير من المهتمين بالشأن السياسي ويؤثر على كثير من المجالات وأقول دائماً ما يؤرقني هذا المشهد وفي ظل الصراعات التي يعيشها الوطن ، لا بد من أن تكون هناك رؤية موحدة تساعد في تقوية ووحدة الجنوبيين ما نراه هذا اليوم فإن يقلقني ما نراه من تناحر واضح للعيان من خلال تقسيمكم وتفكيكم ويكون كلاً منكم له أجندته الخاصة يتبع مصالحه وهذا لا يساعد في قوتكم إنها تضعف قوتكم ، وهذا واضح للعيان من خلال الإنقسامات في المشهد السياسي الجنوبي فأقول هذا لا يخدم القضية الجنوبية ولا يخدم الشعب الجنوبي في وضوح الرؤية فأقول لابد من عقلاء والاعتماد على مرجعية ثابتة وواحدة تسعى إلى اكساب الحقوق الجنوبية قوتها وشرعيتها وبالتالي ستصلو بالقضية الجنوبية إلى أهدافها وغاياتها المنشودة ، فأقول بعض القيادات الجنوبية عنصرية في سلوكها عنصرية في تعاملها عنصرية في اختيارها ، عنصرية في توظيفها ، وهذا واضح للعيان سابقاً ، وقد تسببت هذه الرؤية إلى تباعد وزيادة الانقسامات فيما بنيها وبالتالي سيؤثر على مشهدها السياسي وحضورها سيكون هش على المستوى الإقليمي والدولي فأقول لا بد من توحيد السياسيين الجنوبيين والابتعاد عن الأنا فإنها تسيء لكم ولن تصنعوا لشعبكم إلا زيادة في الانقسامات وضعف المشهد وضعف صوتكم فالتوحد قوة تمكنكم إلى بلوغ الأهداف المنشودة لما يطمح إليه الشعب الجنوبي.

وقد يتفق معي البعض وقد يختلف آخرين ما يمهني في تلك الموضوع باعتباري أحد الجنوبيين المهتمين في تلك القضية وقد أكون خارج الإطار السياسي ولكني متضرر فعلاً ككل جنوبي متضرر فأقول ما زال  وسوف يستمر هذا الموقف في ظل عدم الإنصياع والاعتراف بالآخرين أكانوا مستقلين أم أطراف في الجنوب أم النخب الجامعية المستقلة ، وبالتالي هذا سيربك وسيضعف القضية وسيظهرها مظهر الهش والضعيف في ظل تلك الرؤية والعنصرية ، هذا سيجعل لأطراف أخرى تستغل تلك الضعف وستدخل قضيتكم وحرفها إلى مسارات أخرى وإدخال الفتن في إضعافكم وزيادة الأزمة فيما بينكم أقول هذا لأننا نشعر أن بعض الجنوبيين مازالوا لم يقيموا الأحداث بحسب الواقع المعاش والظروف والمتغيرات ، وعدم وضوح الرؤية الموحدة واستراتيجية عمل موحد لتثبيت الحقوق وفق أجندتكم الوطنية لا لأجندات أخرى ، هذا سيزيديكم بلاء وتأخر للوصول بقضيتكم إلى بر الأمان وإلى الأهداف المنشودة مما سيؤثر على القضية وضياع الإنجازات التي تتحقت منذ 2007م بداية الإنطلاقة وهذا ما أود قوله إن لم تتوحدوا للوصول بتلك القضية إلى بر الأمان فأقول أخيراً أيها الجنوبيون إتحدوا إتحدوا..

والله من وراء القصد ،،،

ملاحظات تؤخذ بعين الاعتبار:

لا بد من مراجعة الذات. 

الاعتراف بالآخر من الكوادر الجنوبية الأخرى.

العمل في قضايا الوطن بواقعية وتأني.

الاعتراف بحجم الإمكانيات دون القفز على الواقع.

مواكبة المتغيرات الدولية وتحليلها ومواكبتها.

اخراج العناصر السيئة من المشهد السياسي في القضية الجنوبية.  


  
جميع الحقوق محفوظة لـ [عدن الغد] ©2018