ملفات وتحقيقات

تقرير : العيد في خنفر بين فرحة الاطفال .. وصعوبة الحياة

الأحد 26 أغسطس 2018 11:51 مساءً خنفر ((عدن الغد)) خاص:


تقرير : ماجد أحمد مهدي

تتميز ايام عيد الاضحى المبارك عن باقي الايام الأخرى باجواء فرائحية عيدية جعلته يتمتع بخصوصية دينية واجتماعية بالدرجة الأولى وأصبح العيد هذه الايام عيد فرحة الاطفال يلبسوا الجديد ويذهلوا لمعاودة الأهل والجيران والاقارب للحصول على نعنع العيد وبعدها الذهاب لشراء الالعاب النارية الذي تعطي العيد طعم ونكهة فريدة في مديرية خنفر .


أجواء العيد في خنفر

قال الأستاذ فكري صالح السعيدي مدير مدرسة الايمان بمدينة جعار أجواء العيد في خنفر وخصوصا في جعار بعد الخروج من صلاة العيد يتم تبادل التهاني مع جموع المصلين والاهل والاصدقاء والاقارب وبعدها الذهاب لنحر الأضحية و التوجه لمنزل الوالد أو كبير الأسرة لتهنئته بحول عيد الأضحى المبارك والتبادل مع أفراد الأسرة أطراف الحديث الودية.


فرحة تسحب بعض المنقصات

الاستاذ وسيم صالح موسيقي في البداية العيد في مديرية خنفر محافظة أبين بطبيعة الحال هي مناسبة دينية وتشعرك بنوع من الفرحة التي تدب في خلايا جمسك وانت تنظر للآخرين وهم يتبادلون التهاني والتبريكات بهذه المناسبة السعيدة التي تطل علينا في السنة مرتين ولو انك تشعر ببعض المنقصات تسحب قليلا من خصوصية أجواء الفرحة لان كل شيء ارتفع .. المواصلات والملابس وكيس العيد والأمور الأخرى.

واضاف الاطفال يذهبون إلى المنتزة (( الدنداحة)) باللهجة الدارجة في مدينة جعار مع لاتوجد ملاهي للأطفال الا في عدن والمواصلات أصبحت صعبة على أرباب الأسر .


العيد في الريف اجمل

الشيخ علي فضل التركي شيخ منطقة باتيس الغربية طقوس العيد في مديرية خنفر وبالتحديد منطقة باتيس الغربية لاتختلف عن باقي مناطق وقرى المديرية ومما يميز العيد في الريف عن المدينة أن الريف محافظ بدرجة كبيرة عن العادات والتقاليد في تبادل الزيارات بين سكان القرية بشكل أفضل من أجواء العيد في المدينة التي تتسم يشي من الجمود كون معظم اليوم داخل المنزل.

واضاف التركي معظم الأسر في باتيس تشد رحالها الى كورنيش الشيخ عبدالله (( سالمين)) وبعضهم الآخر يذهبون إلى ملاهي عدن.


خفة الزيارات العيدية

الاستاذ فائز صالح أحمد هامل موظف بكلية التربية زنجبار أجواء العيد في مدينة جعار مديرية خنفر لم يطرأ عليها أي جديد بعد الخروج من صلاه العيد من الجامع الكبير بجعار يتم التوجه للمنزل لنح الأضحية والجلوس مع أفراد الأسرة وتبادل معهم التهاني والتبريكات بمناسبة عيد الأضحى المبارك ولكن هذا العيد سحب بساط الفرحة على الأطفال وارباب الاسر في التنزه لارتفاع كل شي من الملابس والمواد الغذائية واضحية العيد حتى بعض الأسر لم تذهب لزيارة أقاربهم نتيجة لارتفاع الاجرة.


القادم افضل بإذن الله

وأفاد رئيس نقابة موزعي ووكلاء الغاز المنزلي خنفر الاخ عثمان حسين سرور فرحة العيد لا تضاهيها فرحة وانت تعيش أيام عيد الأضحى المبارك بين الأهل والاقارب الاصدقاء تلك الطقوس الفرائحية الجميلةالتي تنقلك من عالم إلى آخر اوتشعرك بأن القادم أجمل بأذن الله.


تلاشت كثير من العادات

وعبر عدنان المهتجس تلاشت كثير من عادات وتقاليد العيد في السنوات الأخيرة لسوء الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والغلاء الفاحش وارتفاع الأسعار السلع الأساسية التي تتعلق بقوت المواطن بدرجة رئيسية وقلة من الأسر التي تذهب بأطفالهم الى البحر.



شاركنا بتعليقك