ساحة حرة
الثلاثاء 10 يوليو 2018 08:06 مساءً

وجع الحياة في بلد منكوب

محمد سعيد الشرعبي

يكذب اليمني حين تسأله (كيف حالك؟)، فيرد آليا (الحمد لله بخير)، والحقيقة، تحولت البلد مقبرة وسجنا مرعبا في آن واحد، وأحوال الناس يرثى لها.

بلدنا منكوبة بالحرب والمجاعة وتبعاتها من كوارث الإنفلات وغياب الدولة، وحياة الناس سيئة للغاية، ومن لم يمت قتلا وغدرا يموت جوعا وتشردا وقهرا، ولا بواكِ لهم.

اقتصاد مدمر، وعملة منهارة، وغلاء فاحش للمواد الغذائية والدوائية والاستهلاكية، والنفط والغاز، والمؤلم أصبح قوت المواطنين في أيادي عتاولة التجار الفجار والأسواق السوداء.

الأباء قتلى أو مسجونين أو فقراء ينتظرون الرحيل من الدنياء، والشباب تائهين بلا عمل وبعضهم يلهث خلف الأوهام بعد أمراء الحرب، والنساء والأطفال يفترسهم
الجوع في المنازل ومخيمات النزوح.

مدن واجمة ومسكونة بالمخارف ويحكمها القتلة ومريحة لقلة تملك المال والنفوذ، والقرى هامدة مذهولة منسية، والمخميات تعج بالمشردين من جحيم حروب السواحل وأطراف المدن.

الطرقات غير آمنة والتنقل فيها ليس متاحا للجميع، فالنقاط الأمنية والعسكرية لأطراف الاقتتال تتفق على ابتزاز وإهانة المسافرين واختطاف بعضهم بتهم كيدية، وأحيانا تترصدهم بالهوية.

وحدها، المجاعة والأوبئة تتنقل بحرية وبلا هوية شمالا وجنوبا دون مخاوف من نقاط أمنية باحثة عن أعداء مفترضين وشبكات ألغام تقطف حياة العابرين البائيسن والمشردين بين ضفتي الجحيم.

إنها الحرب، وأراد تجار الدماء والمآسي لإنسان اليمن دفع ثمنها، وتحمل مواجعها، والكف عن الأنين، ولم يعد أمام الشعب غير الحياة بصمت إلى حين يقرروا وقف القتال وتقاسم سلطة وثروة البلاد.

إجمالاً، يكذب من يقولون هناك حياة كريمة آمنة وسط الحرب، والأغرب من ينصحون ملايين السكان تجنب الكوارث واجتراح ظروف ملائمة للحياة رغم معرفتهم المسبقة بتفاصيل الواقع الكارثي.


  
جميع الحقوق محفوظة لـ [عدن الغد] ©2018