أخبار وتقارير

عزان: الحوثي وضع أبناء صعدة والزيدية والهاشميين في مواجهة مع الشعب اليمني

الخميس 14 يونيو 2018 04:31 صباحاً عدن ((عدن الغد)) خاص:


أكد الكاتب والمفكر اليمني محمد عزان – مؤسس تنظيم الشباب المؤمن – أن الحمل الذي ألقاه أنصار الحوثي على كاهل أبناء صعدة، وعموم الزيدية، وخصوص الهاشميين ثقيل، لافتا إلى أنهم وضعوهم في مواجهة مع الشعب اليمني.

وأوضح عزان، في منشور على حسابه بموقع "تويتر"، أن الحوثيين وبدماء أبناء صعدة والزيدية عموما، أوقدوا نار الحرب، تارة باسم الموت لأمريكا، وأخرى لإسقاط النظام، وتارة بذريعة ملاحقة الدواعش، وأخيرا باسم العدوان الذي جلبوه على اليمن بحماقاتهم.

وقال المفكر عزان، إنه من الضروري التأكيد على أن "كثيرا من أبناء صعدة وعموم الزيدية، وفريقا من عقلاء الهاشميين كانوا ولا يزالون خارج هذا العبث المُدمر؛ بل كانوا ضده وأول ضحاياه منذ انطلاق صرخة الموت مطلع 2002م، ولا يزالون ضحاياه إلى اليوم".


تعليقات القراء
322739
صيحفة كذابه ونافخة للفتنة بين ابناء الجنوب | ابن الجنوب
الخميس 14 يونيو 2018
وعاده بيقع حساب ...مادام كل بيت به شعيد او جريح ..بيقع شغل نظيف واجتثاث يا قرود مران وانجاس الفرس ...

322739
هذا الكلام لا ينفع الآن !! حيث الله تعالى قال لفرعون (آلآنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنتَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ) | سعيد الحضرمي
الخميس 14 يونيو 2018
نعم، هذا الكلام لا ينفع الآن !! حيث الله تعالى قال لفرعون (آلآنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنتَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ).. ويقول الله تعالى أيضاً (إِنَّمَا جَزَاء الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَاداً أَن يُقَتَّلُواْ أَوْ يُصَلَّبُواْ أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلافٍ أَوْ يُنفَوْاْ مِنَ الأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ)، وفي الآية التي بعدها يقول (إِلاَّ الَّذِينَ تَابُواْ مِن قَبْلِ أَن تَقْدِرُواْ عَلَيْهِمْ فَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ)، أي أن توبة المجرمين يجب أن تكون قبل هزيمتهم، وليس بعد الهزيمة.. ومعركة الحديدة لم تبدأ بعد، وعلى الحوثيين أن يستسلموا الآن ويتوبوا إلى الله.. وعلى التحالف العربي أن يقبل توبتهم، أما بعد الحرب والهزيمة، فلا تنفع التوبة ويجب معاقبة المجرمين.. ولا مستقبل للشعب الجنوبي الحضرمي ولا لأجياله القادمة، إلا بفك إرتباطه من الوحدة اليمنية المتعفنة، وإستعادة كامل حقوقه الشرعية المغتصبة بالقوة والحرب، وفي مقدمة تلك الحقوق، حقه في تقرير مصيره وإستعادة دولته وكرامته ومقدراته.


شاركنا بتعليقك