آراء واتجاهات
الثلاثاء 15 مايو 2018 11:43 مساءً

وتكشفت نوايا المتدثرين بالشرعية

عبدالله ناجي بن شملان

يوما عن يوم وتتكشف  حقائق وممارسات وسلوكيات أحزاب وشخصيات كانت ولا زالت سببا في صناعة الأزمات والحروب وتفشي الفساد والمحسوبية ونهب المال العام والسيطرة على الوظيفة ألعامه.

تلك القوى كانت ولا زالت تنظر الى الوطن من منظار الهيمنة والتسلط .كراسي السلطة وبيت المال وثروات الوطن هي الغاية،اما الوطن فهو ضيعه  خاصة بها  والمواطن هو خضيع ورعوي لا تابه بحقوقه ومصالحة ومطالبه وخدماته،

ثروات الوطن هي ملكية حصريه لكبار المتسلطين وكبار العسكر ووجها القبيلة وأعضاء الحزب والأقرباء والمناصرون والدجالون والتنابلة بدون كفاءة او شهادة او مفاضلة.

تلك هي ألدوله الرعوية والأحزاب العصبويه والعقائدية والمناطقيه والجهويه التي صنعت أزمات اليمن شماله وجنوبه ،هي اليوم من تقف عائقا امام عمليات الحسم العسكري للازمة في اليمن. وهي اليوم من تقطع ايادي من يمد العون لها لإنقاذها من السقوط الحتمي المباشر  والمتمثلة بدول التحالف العربي وخصوصا الإمارات العربية السعودية.

هي تلك القوى التي تحارب الجنوبيين والمقاومة الجنوبية والانتقالي الذي حرروا لها ارضا للبقاء لمواصلة عمليات التحرير لما يسموه الوطن المسيطر عليه الانقلابيون الحوثيون.

هم أولائك من كدسوا الأسلحة  تحت ذريعة مواجهة الانقلاب .ولكنهم يحتفظون بها لمعارك قادمة مع الوطن وخصوصا مع الجنوب .

هم من يحتفظون بعشرات الآلاف من العسكر في حضرموت وشبوه للدفاع عن ثرواتهم النفطية التي اغتصبوها من الجنوب ،وليس هناك خفاء ان هناك حراس جنوبيين ممن اقتسموا معهم ثروات الجنوب ويقومون أيضا بشرعنة وجود تلك القوات لحماية المصالح المشتركة .

ليس هناك من منطق لجلب الاف العسكر من دول التحالف وتلك القوى والأحزاب بما يسمون أنفسهم بالشرعية يجعلون من معسكرات قواتهم مزارع للتسمين والتهريب والتخريب ورعاية الإرهاب .

ليس هناك حاجة للاثبات فالواقع اصبح مكشوفا امام الراي العام الداخلي والخارجي ،أصبح مكشوفا لحلفاء الحرب الذين يحاولون استعادة الشرعية لأحزاب وشخصيات فقدة مشروعيتها ومصداقيتها ،وفقده مبدءا احترام التحالفات والعقود، لتعبر عن نفسها بصورة بشعة وجليه انها الوباء الحقيقي وانها مصدر الازمات والحروب، ولتكشف عن نفسها من انها قد استشعره الخطورة بان مشروعيتها وشرعيتها قد اخذت في التلاشي والتراجع .

وأدركت عمليا من انها الحلقة الأضعف على الارض، والحلقة الأضعف في المواجهة، والحلقة الأضعف في المستقبل السياسي للبلد ،والحلقة الأكثر كرها بين مختلف اقطاب الصراع السياسي والعسكري .

تلك الشرعية عجزت عن الحسم العسكري.

عجزة عن ادارة المناطق المحررة من قبل المقاومة الجنوبية.عجزة عن إدارة ملفات التحرير لانها لا زالت تتمتع بعقليتها الاحتلاليه لا بنظرتها التحررية .

هي لا تهتم بتحرير غرف نومها رغم امتلاكها لجيوش تسمن وترتاع في  مأرب وفي صحاري الجنوب،

همها الأساسي إعادة احتلال الجنوب واحتلال ثرواته من جديد .

لايهما تحرير الشمال بل اصبح همها اتهام الإمارات باحتلال سقطرى والجنوب 

همها مواجهة المجلس الانتقالي والجنوبيين وليس همها مواجهة الانقلاب في صنعاء.

رغم تعشمنا نحن كجنوبيين بالوقوف مع شرعية الرئيس هادي ،والتي يتدثرون بها ويسيطرون على كل قرارها الا ان موقفنا المبدائي مع التحالف في حسم خيارات المعركه، الا ان تلك القوى حتما سترغمنا بعنجهيتها لتعريفها بحجم شرعيتها في الجنوب.

انكشفت كل مخططاتها التأمريه المدعومة والتي كان أخرها المؤامرة على سقطرى والسيطرة عليها لتبقى مأوى احتياطي لحكومة تشعر بفقدان شرعيتها وتشعر بسد منافذ المنافي في وجهها،

ولتجعلها منطقة أمنه لتجميع قوى الإرهاب الدولي .واحتضان القادمين اليها من العراق وسوريا والصومال وأفغانستان.

اي صفاقة تلك التي ينادون بها  تحت مسمى الدفاع عن السيادة وإعراضهم وغرف نومهم تحت ما يسمونه الروافض المدعومة من إيران ،والذين اشعلتم النار واستثرتم عدائهم بقومكم الى قارهم دماج ، وحين حانت المواجهه هربتم عن المواجهة في صنعاء وفي كل مدن اليمن، السستم انتم جزء من المخطط الإيراني والصهيوني ،حين توجهون سلاحكم وقوتكم وإعلامكم الى الجبهات الصديقة .لاستعادة ما تسمونها الشرعية.

تبا لكم فحين تنقشع الاقنعه تظهر الوجوه على حقيتها، وحين تختبر المعارك يظهر الخونة على حقيقتهم،

وحين تبرز الطامع والمصالح الخاصة فوق مصلحة الوطن ،تظهر اوجه العمالة والارتزاق والكهنوتية على حقيتها لا يغطيها دثار الشرعية  المهترى رغم محاولة الجميع على ترقيعه الا انه قد اصبح ساملا لا يحتمل الترقيع والترقيع ابدا


  
جميع الحقوق محفوظة لـ [عدن الغد] ©2018